التوتر الأمني يشل الحركة الاقتصادية في مدينة الرقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 يونيو، 2018 11:54:09 ص خبر عسكريأعمال واقتصاد اقتصادي

سمارت - الرقة

توقفت حركة الأسواق بشكل كامل في مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا الأحد، بسبب التوتر الأمني الذي تشهده المدينة بين قوات "الأسايش" و"لواء ثوار الرقة" في ظل فرض الأولى حالة الطوارئ وحظرا للتجول.

وقالت مصادر أهلية من المدينة لـ "سمارت" إن كافة الأسواق شهدت إغلاقا للمحال التجارية وأبرزها أسواق شارع تل ابيض، وشارع الوادي، وشارع المنصور، والصناعة، والجزرة، والسباهية.

وأشارت المصادر إلى خلو المدينة تقريبا من الخضروات والفواكه ومشتقات الحليب، باعتبار أن مصدرها الأساسي هو ريف الرقة، حيث منعت قوات "الأسايش" الأحد، عشرات الشاحنات القادمة من مدينة الطبقة في الريف الغربي، والمحملة بالخضروات والطحين والمواد الغذائية من دخول المدينة عبر حي الجزرة.

ولم تتوفر أي معلومات عن أسعار المواد الغذائية في المدينة بسبب توقف الحركة التجارية تماما، كما لم تحدد أسعار صرف العملات الرئيسية وأسعار الذهب بعد أن أغلقت الأسواق أمس على أسعار طبيعية بلغت 442 ليرة سورية للدولار الأمريكي، و16500 ليرة لغرام الذهب، كما توقف إرسال واستقبال الحوالات المالية بسبب إغلاق مكاتب التحويل.

وفرضت قوات "الأسايش" حالة الطوارئ وحظرا للتجول في المدينة بالتزامن مع توتر بين "قسد" و"لواء ثوار الرقة" الذي أصدر بيانا ذكر فيه أن مقراته تعرضت لهجمات من قبل "قسد" مطالبا التحالف الدولي والولايات المتحدة بالتدخل.

وشهدت مدينة الرقة منذ مطلع الشهر الجاري توترا ملحوظابين "الوحدات" الكردية و"لواء ثوار الرقة" على خلفية اعتقال الأولى عددا من عناصر الأخيرإضافة إلى اشتباكات بين الطرفينأسفرت عن جرحى، تبعها مظاهرات شعبيةطالبت بطرد الأولى من المدينة.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 يونيو، 2018 11:54:09 ص خبر عسكريأعمال واقتصاد اقتصادي
الخبر السابق
"الأسايش" تعتقل عناصر لـ "ثوار الرقة" وتستقدم تعزيزات إلى محيط المدينة
الخبر التالي
روسيا تدخل معركة درعا