سائقو السيارات في الحسكة يشتكون رداءة الوقود المكرر محليا

تحرير رائد برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 يونيو، 2018 6:17:16 م خبر أعمال واقتصاداجتماعي مجتمع أهلي

سمارت - الحسكة

اشتكى سائقو السيارات في محافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا من زيادة أعطال مركباتهم بسبب رداءة الوقود المكرر محليا.

وقال أحد سائقي النقل العام في مدينة القامشلي عبد العلي  لـ"سمارت" الأحد، إنه يعاني من تعطل سيارته باستمرار بسبب استخدام البنزين الناتج عن تكرير النفط في الحراقات المحلية البدائية، نظرا لامتلائه بالشوائب واختلاطه بالمشتقات الأخرى.

وأضاف أنه يضطر لدفع قسم كبير من مدخوله اليومي، الذي لا يتجاوز ألفي ليرة سورية، لإصلاح سيارته في المنطقة الصناعية للمدينة، أو تزويد سيارته بالبنزين النظامي باهظ الثمن الأمر الذي يقلل كثيرا من مرابحه.

بدوره أشار سائق آخر يلقب نفسه "أبو أحمد" إلى وجود ثلاثة أنواع للبنزين في المحافظة، أسوأها المكرر في حراقات بدائية ويبلغ سعر اللتر منه 75 ليرة سورية، ونوع آخر أقل سوءا بسعر 200 ليرة، فيما يعد النوع الأفضل المكرر في مناطق سيطرة النظام السوري ويبلع سعر اللتر منه 350 ليرة.

وقال أحد ميكانيكيي السيارات في المنطقة الصناعية  عبد الله جدوع، إن نسبة الأعطال بسبب استخدام الوقود المكرر محليا زادت بنسبة ثمانين في المئة، وخاصة في المضخات والبخاخات والمحركات.

وطالت الأضرار أيضا الآليات الصناعية والزراعية المعتمدة على الوقود المكرر محليا من قبل السكان المحليين و"الإدارة الذاتية" الكردية التي تدير المنطقة.

وتحولت الدراجات النارية في مدينة الحسكة، إلى وسيلة نقل عامة يلجأ إليها الأهالي عوضا عن سيارات الأجرة، نظرا لسرعتها وانخفاض تكلفتها، خصوصا مع قلة المحروقات وغلاء أسعارها.

الاخبار المتعلقة

تحرير رائد برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 يونيو، 2018 6:17:16 م خبر أعمال واقتصاداجتماعي مجتمع أهلي
الخبر السابق
"الأسد" يهدد باستخدام القوة لاستعادة شمال سوريا
الخبر التالي
قتيل وأسير لتنظيم "الدولة" بعملية لـ "تحرير الشام" في مدينة كفرنبل بإدلب