نازحون يعودون لمناطق سيطرة النظام عبر معبر "أبو الظهور" بإدلب

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 يونيو، 2018 9:29:19 م خبر عسكرياجتماعيإغاثي وإنساني نزوح

سمارت - إدلب

بدأ عشرات العوائل النازحة بالعودة إلى المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري في محافظات إدلب وحلب وحماة وسط وشمالي سوريا، عبر معبر بلدة أبو الظهور (42 كم شرق مدينة إدلب).

وقال رئيس المجلس المحلي لبلدة أبو الظهور حسن الخليف في تصريح إلى "سمارت" الأحد، إن المعبر بدأ بالعمل أمس السبت، بإشراف "فيلق الشام" التابع للجيش السوري ونقطة المراقبة التركية في قرية تل الطوقان المجاورة، بينما تشرف "الفرقة الرابعة" التابعة لقوات النظام من الجهة الأخرى.

وأضاف "الخليف" إن نحو 200 عائلة عادت إلى المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام خلال الـ 48 ساعة الماضية، حيث تجبرها الأخيرة على الاستقرار في القرى شرق سكة قطار "الحجاز" بمسافة 6 كم، مشيرا أن معظم العائدين من قرى جنوب حلب وشرق حماة، (...)، عادوا لجني محاصيلهم الزراعية.

وتفرض عناصر "الفرقة الرابعة" نحو 6500 ليرة سورية على كل رأس ماشية يدخل إلى مناطقهم عبر المعبر، حسب "الخليف".

بدوره ذكر الشرعي في "فيلق الشام" عمر حذيفة أنه لا يوجد مواعيد محددة لافتتاح أو إغلاق المعبر، مشيرا أن العمليتين تحدثان وفق التفاهمات الروسية – التركية.

وتابع "حذيفة" إنهم يطلبون من العائدين البطاقة الشخصية فقط، كما يسجلون رقم السيارة الداخلة عبر المعبر، لافتا أن أبرز الصعوبات التي تواجههم بقاء الأهالي عدة أيام على المعبر بسبب عدم وجود مواعيد محدد لافتتاحه أو إغلاقه، إضافة إلى بطء النظام بإدخال الأهالي إلى مناطقه.

وسبق أن فرضت قوات النظام مبالغ مالية كبيرة على الآليات والمدنيين العائدين لمناطق سيطرتها شرق مدينة إدلب عبر معبر قرية تل الطوقان (31 كم شرق مدينة إدلب).

وكانت قوات النظام سيطرت خلال حملة الأخيرة على محافظات إدلب وحماة وحلب على مساحة واسعة منها، وأطلقت فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية معركتين منفصلتين لصد قوات النظام إلا أنهم لم ينجحوا، وتسببت الحملة بمقتل وجرح المئات من المدنيين، ونزوح أكثر من 200 ألف مدني حسب الأمم المتحدة، إضافة لدمار كبير بالبنية التحتية.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 يونيو، 2018 9:29:19 م خبر عسكرياجتماعيإغاثي وإنساني نزوح
الخبر السابق
جريحان مدنيان بقصف للنظام على مدينة اللطامنة شمال حماة
الخبر التالي
شكاوي من ارتفاع سعر المياه في مخيم الركبان ووعود بتدارك الأمر