16 قتيلا وعدد من الجرحى بقصف جوي مكثف في درعا

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 يونيو، 2018 10:54:24 ص - آخر تحديث بتاريخ : 27 يونيو، 2018 9:50:19 م خبر عسكري جريمة حرب

تحديث بتاريخ 2018/06/27 20:49:14 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)
تحديث بتاريخ 2018/06/27 11:27:21 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت - درعا

قتل 16 مدنيا بينهم امرأة وأطفال وجرح آخرون الأربعاء، بقصف جوي ومدفعي لروسيا وقوات النظام السوري على قرى وبلدات ومدن في محافظة درعا جنوبي سوريا.

وقالت مصادر طبية في مشفى مدينة داعل لـ"سمارت"، إن عائلة كاملة مؤلفة من خمسة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال وامرأة قتلوا وجرح 15 آخرين جميعهم نساء وأطفال بينهم حالات خطرة أسعف بعضها لمشاف مجاورة، نتيجة قصف جوي يرجح أنه روسي على أحياء سكنية في المدينة.

وتعرضت بلدة الغارية الشرقية لقصف بالبراميل المتفجرة وغارات من طائرات حربية يرجح أنها روسية ما أسفر عن مقتل طفلين ورجلين، ووفاة امرأة بنوبة قلبية نتيجة القصف، بحسب ناشطين.

وقال الناشطون لـ "سمارت" إن طائرات يرجح أنها روسية شنت غارات بالصواريخ على مدينة الحراك، رافقها قصف بالبراميل المتفجرة على المدينة ما أسفر عن مقتل مدنيين اثنين وجرح عدد آخر.

كذلك شنت طائرات يرجح أنها روسية غارات مماثلة على بلدة المسيفرة، ما أسفر عن مقتل مدني وطفلة وجرح عدد آخر، كما قتل مدني وأصيب آخرون بقصف مماثل على بلدة الجيزة.

في أثناء ذلك قتل مدني بلدة الكتيبة وآخر في علما نتيجة القصف المكثف، كما جرح أربعة مدنيين في قصف جوي يرجح أنه روسي على مدينة نوى، بحسب الناشطين.

وأشار الناشطون أن طائرات يرجح أنها روسية شنت غارات مكثفة على ريف درعا صباح الأربعاء، استهدفت مدينة نوى وبلدات داعل، وطفس والشيخ سعد، كما استهدفت بلدة تسيل الخاضعة لسيطرة "جيش خالد بن الوليد" في الريف الغربي.

وألقت مروحيات النظام براميل متفجرة على أحياء درعا البلد التي تسيطر عليها فصائل الجيش السوري الحر، كما استهدفت الميليشيات الإيرانية المساندة للنظام الأحياء ذاتها بصواريخ أرض – أرض من نوع "فيل" من مقراتها القريبة، وفق الناشطين.

وأسفر القصف على قرى وبلدات درعا عن دمار في الأحياء السكنية إضافة لخروج عدد من المرافق الحيوية عن الخدمة، وسط حركة نزوح للمدنيين باتجاه محافظة السويداء أو باتجاه القرى الأقل خطرا في ريف درعا الخربي، إضافة لنزوح أعداد من المدنيين نحو الحدود الأردنية دون تمكنهم من العبور بسبب رفض السلطات الأردنية إدخالهم زاعمة عدم وجود نازحين على حدودها.

وبدأت قوات النظام السوري حملة عسكرية منذ أيام، حملة عسكرية في ريفي درعا الشرقي والسويداء الغربي وسط قصف جوي ومدفعي وصاروخيمكثف، ما تسبب بمقتل وجرح عشرات المدنيين بينهم نساء وأطفال، إضافة إلى تدميرنحو 40 بالمئة من مدينة الحراك و60 بالمئة من بلدة المليحة الشرقية ونزوحعشرات آلاف المدنيين من قراهم.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 يونيو، 2018 10:54:24 ص - آخر تحديث بتاريخ : 27 يونيو، 2018 9:50:19 م خبر عسكري جريمة حرب
الخبر السابق
13 قتيلا بقصف جوي "روسي" على بلدة الطيبة في درعا
الخبر التالي
مظاهرة في مدينة إدلب تنديدا بغياب الأمن في المحافظة