مئات العائلات النازحة من درعا تعاني أوضاعا سيئة في القنيطرة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 يونيو، 2018 2:50:55 م خبر عسكري نزوح

سمارت-القنيطرة

تعاني مئات العائلات النازحة من محافظة درعا جنوبي سوريا إلى محافظة القنيطرة المجاورة من أوضاع إنسانية صعبة في ظل عدم قدرة المخيمات على استيعاب الأعداد.

وقال مدير مخيم البريقة في القنيطرة، عمار العر في تصريح إلى "سمارت"، إن أكثر من 150 عائلة وصلت حديثا للمخيم، جون وجود مأوى لهم، وهم متواجدين في العراء، موضحا أنهم ناشدوا عدة منظمات لتقديم الدعم دون تلقي رد.

كذلك قال مدير مخيم الرفيد اسماعيل الضاهر، إن المخيم استقبل 150 عائلة هاربة من درعا يعيشون جميعم في 20 خيمة فقط، كان يحتفظ بها للحالات الطارئة.

وأوضح "الضاهر" أن أعداد أخرى وصلت إلى بلدة الرفيد، حيث قام المسؤولن المحليون بفتح المدارس لاستيعاب الأعداد.

وأشار "الضاهر" أن النازحين يعانون أوضاعا إنسانية صعبة نتيجة نقص الخدمات التي تعاني منه البلدة والمخيم الذي لم يعد قادرا على استيعاب أي أعداد جديدة.

ولفت "الضاهر" أن منظمتي "SDR" و "آفاق" وزعوا بغض المساعدات للوافدين كما وزعت منظمة "وطن" خيما لإيوائهم.

وبدأت قوات النظام السوري حملة عسكرية منذ أيام، حملة عسكرية في ريفي درعا الشرقي والسويداء الغربي وسط قصف جوي ومدفعي وصاروخيمكثف، ما تسبب بمقتل وجرح عشرات المدنيين بينهم نساء وأطفال، إضافة إلى تدميرنحو 40 بالمئة من مدينة الحراك و60 بالمئة من بلدة المليحة الشرقية ونزوحعشرات آلاف المدنيين من قراهم.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 يونيو، 2018 2:50:55 م خبر عسكري نزوح
الخبر السابق
مقتل قيادي سابق بـ"الحر" رفقة عناصر من النظام بانفجار شمالي حمص
الخبر التالي
"الأسايش" تعتقل عضوا في "الحزب الديمقراطي الكردستاني" بمدينة القامشلي