قوات النظام تدخل بلدة ابطع وقرية أم ولد بدرعا في إطار "تسوية"

تحرير رائد برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 يونيو، 2018 2:32:37 م - آخر تحديث بتاريخ : 29 يونيو، 2018 7:15:48 م خبر عسكري قوات النظام السوري

تحديث بتاريخ 2018/06/29 18:12:14 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت - درعا

دخلت قوات النظام السوري الجمعة إلى بلدة ابطع شمال مدينة درعا وقرية أم ولد شرقيها، جنوبي سوريا، في إطار "تسوية" مع الهيئات العسكرية والمدنية فيها.

وبث الإعلام الرسمي التابع للنظام تسجيلا مصورا يظهر حشودا شعبية من أهالي البلدة، يهتفون له ويحملون على أكتافهم عناصر قال إنهم يتبعون له.

وكشف مصدر من المجلس المحلي للبلدة في وقت سابق لـ"سمارت" عن شروط "التسوية" التي أرسلها النظام للأهالي بعد تهديدهم باقتحامها، وتمثلت بتسليم المطلوبين للخدمة الإلزامية والاحتياطية في صفوف قواته، ودخول مؤسساته وعودة الموظفين إليها.

وفي إطار الاتفاق يمنح النظام ورقة "تسوية" لجميع أهالي البلدة من مدنيين ومقاتلين، باستثناء العناصر المنتمين لـ"هيئة تحرير الشام" وتنظيم "الدولة الإسلامية"، الذين يتعرضون للمحاكمة في حال ثبت عليهم تهمة الانتماء، بحسب المصدر.

وأشار المصدر إلى أنه يسمح لأبناء البلدة الذين غادروا سوريا "بطرق غير نظامية" العودة إليها في الوقت الذي يرغبون دون توقيفهم من قبل قوات النظام.

وأشار المصدر إلى أن مفاوضات قوات النظام مع الأهالي استمرت ليومين، فيما ذكر أحد المراصد العسكرية أن قوات من الشرطة العسكرية الروسية دخلت البلدة في وقت سابق الخميس.

كذلك دخلت قوات النظام إلى قرية أم ولد القريبة من السويداء، بعد انسحاب الجيش الحر منها بناء على طلب الأهالي، وفق مصادر محلية.

وقالت المصادر، إن وجهاء القرية طلبوا من الجيش الحر الانسحاب خارجها لنتيهم إجراء "تسوية" مع النظام، بعد وصول تعزيزات للأخير إلى محيط القرية بغية اقتحامها.

وسيطرت قوات النظام على عدة بلدات وقرى في شرقي درعا خلال الأيام الماضية، أبرزها بصر الحرير ومليحة العطش وناحتة بعد قصف مكثف ومعارك ضد فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية.

الاخبار المتعلقة

تحرير رائد برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 يونيو، 2018 2:32:37 م - آخر تحديث بتاريخ : 29 يونيو، 2018 7:15:48 م خبر عسكري قوات النظام السوري
الخبر السابق
مظاهرتان بإدلب تضامنا مع درعا
الخبر التالي
"تحرير الشام" تلغي اتفاق عقدته مع أهالي سرمين بإدلب