محافظتا درعا والقنيطرة: يجب وجود طرف ثالث كضامن للمفاوضات مع الروس

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 يوليو، 2018 6:47:39 م خبر عسكري مفاوضات

سمارت ــ درعا 

قال مجلسا محافظتي درعا والقنيطرة  جنوبي سوريا الأحد، إنهما متمسكان بدعم الوفد المفاوض باسم "الجنوب كاملا"،  وبضرورة وجود طرف ثالث كضامن لما سيتمخض عن المفاوضات التي تجري مع روسيا بشأن المنطقة.

وأضاف المجلسان في بيان اطلعت "سمارت" على نسخة منه، إنهما متمسكان بهذا المطلب "لكون التجارب أثبتت نكوث الطرف الروسي عن تعهداته، وتجلى ذلك بنقض اتفاقية خفض التصعيد جنوبي البلاد، رغم كل المناشدات بالتحرك للتخفيف من الهجمة التي تعرضت لها الغوطة قبل أشهر من قبل النظام وحلفائه".

وجاء في البيان "أن المخطط الروسي يهدف إلى تجزئة المنطقة والاستفراد بمحافظتي درعا والقنيطرة كل على حدى، وكذلك الاستفراد بالتفاوض مع الريف الشرقي لدرعا بمعزل عن الغربي".

وحذّر المجلسان "كل من تسول له نفسه التفاوض منفردا دون الجنوب كامل (درعا، القنيطرة، ريف السويداء)، أو اتخاذ مواقف لا تتماشي مع مبادئ الثورة السورية".

واستؤنفت في وقت سابق الأحد، المفاوضات بين الجيش السوري الحر وروسيا بمساعي أردنية، دون وجود شروط مسبقة من الطرفين، في حين انتهت الجولة الأولى من المفاوضات السبت، دون التوصل لأي اتفاق.

وبدأت قوات النظام السوري حملة عسكرية منذ أربعة عشر يوما، في ريفي درعا الشرقي والسويداء الغربي، رغم شمول المنطقة باتفاق "تخفيف تصعيد"، مترافق مع قصف جوي ومدفعي وصاروخيمكثف،ما تسبب بمقتل وجرح عشرات المدنيين بينهم نساء وأطفال،إضافة إلى تدمير البنية التحتيةونزوحعشرات آلاف المدنيين.

 
 
 

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 يوليو، 2018 6:47:39 م خبر عسكري مفاوضات
الخبر السابق
قتيل وجرحى باشتباكات بين "قسد" ومسلحين غرب دير الزور
الخبر التالي
54 قتيلا مدنيا خلال شهر حزيران في دير الزور