اجتماع جديد مع روسيا بدرعا وتوقعات بالتوقيع على اتفاق لتسليم "الفصائل" سلاحها

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 يوليو، 2018 10:53:15 ص خبر عسكري مفاوضات

سمارت ــ درعا

تنعقد الجمعة، جلسة مفاوضات جديدة بين الجيش السوري الحر ووفد روسي في محافظة درعا جنوبي سوريا، وسط توقعات بالتوصل لاتفاق يقتضي ببدء "الحر" تسليم سلاحه الثقيل.

وقال "المنسق العام لخلية الأزمة" في درعا عدنان مسالمة، بتسجيلات صوتية وصلت "سمارت" نسخة منها، إنه يعتقد أن يتم توقيع اتفاقية مبدئية مع روسيا لتسليم السلاح الثقيل بشكل بسيط وتدريجي، ويتبع ذلك بدء محادثات جديدة لإبرام اتفاق كامل.

وأضاف "مسالمة"، أن "الأمور حول المنطقة الجنوبية في طريقها للحل وكان من المفترض أن يلتقي الوفد التفاوضي مع الروس أمس الخميس، ولكن لم يكن متفقا على شيء (...) ويجب أن نعطي الروس شيئا ليتوقف القصف، لذلك طلبنا بتأجيل المفاوضات لليوم".

ومن المفترض أن تنعقد جلسة المفاوضات الجديدة في مدينة بصرى الشام، بحسب مصدر عسكري، والتي أبرمت اتفاقا منفرد مع وفد روسي  مطلع الشهر الجاري، نص على عدة بنود منها تسليم فصيل الجيش الحر المتواجد فيها لسلاحه الثقيل (الأمر الذي تم).

وكان الناطق باسم "غرفة العمليات المركزية بالجنوب"قال أمس، إن سبب تأجيل المفاوضات أن "الطريق غير آمن"، لافتا أن المفاوضات "لم تفشل".

وسبق أن انتهت جولة مفاوضات الأربعاء، بين الجيش الحر وروسيا "دون نتائج تذكر" بسبب "نقاط خلافية" حول تسليم السلاح الثقيل، حيث تأتي المفاوضات بعد أكثر من أسبوعين من القصف على درعا وسط محاولات من النظام التقدم فيها، الأمر الذي أسفر عن مقتل وجرح العشرات من المدنيين وتهجير مئات الآلاف.

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 يوليو، 2018 10:53:15 ص خبر عسكري مفاوضات
الخبر السابق
افتتاح عيادة نفسية متنقلة في مدينة كفرنبل جنوب إدلب
الخبر التالي
مقتل 28 مدنيا ومقاتلا في يوم واحد من القصف والاشتباكات في درعا