50 ألف إصابة بمرض اللشمانيا شمالي ووسط سوريا

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 يوليو، 2018 11:34:43 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني صحة

سمارت - إدلب

وثقت وزارة الصحة التابعة للحكومة السورية المؤقتة أكثر من 50 ألف حالة إصابة بمرض اللشمانيا في محافظات إدلب وحلب وحماة شمالي ووسط سوريا، وسط مساعي للحد من انتشار المرض ومعالجة أسبابه.

وقال وزير الصحة فراس الجندي في تصريح إلى "سمارت" الأحد، إن الحالات الموثقة بلغت نحو 50 ألف إصابة، بينما يوجد حالات أخرى غير مشخصة، لافتا أنهم سيعملون بالتعاون مع المجالس المحلية والمنظمات الإنسانية للحد من انتشار المرض ومعالجته.

وأضاف "الجندي" أنهم عقدوا ورشة عمل في مدينة معرة النعمان ( 35 كم جنوب مدينة إدلب) مع المجالس المحلية لمناقشة إمكانية الحد من انتشار المرض، مشيرا أن جميع الحاضرين اجمعوا على أن الصرف الصحي المكشوف وانتشار القمامة من أبرز أسباب أنتشار "ذبابة الرمل" المسببة للمرض.

ولفت "الجندي" أنهم خلال الأيام القادمة سيعملون على عدة محاور، حيث ستبني المكاتب الخدمية والمجالس المحلية نظام صرف صحي بشكل صحيح، وستغطي الحفر الفنية المكشوفة، كما سترحل القمامة المتركمة في المكبات والحاويات، إضافة إلى بخ المستنقعات والبيوت بشكل دوري.

وتابع: أنهم سيوفرون العلاج للمصابين باللشمانيا، وسينظمون دورات توعوية للوقاية الشخصية من "ذبابة الرمل"، إضافة إلى عمل المنظمات لمكافحة المرض في مخيمات النزوح.

وسبق أن وثقت منظمة صحية نحو 35 ألف حالة إصابة بمرض اللشمانيا في أرياف محافظات إدلب وحلب وحماة شمالي ووسط سوريا، خلال شهر آذار الفائت، ويكمن سبب انتشر المرض بين سكان قرى وبلدات ومدن، لتسرب مياه الصرف الصحي، نتيجة الأعطال في التمديدات الصحية، وانتشار النفايات وقلة الرعاية والتوعية الصحية.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 يوليو، 2018 11:34:43 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني صحة
الخبر السابق
لبنانيون يحرقون مخيما للاجئين بعد مشاجرة مع شبان سوريين
الخبر التالي
انتشار مكثف لحواجز أجهزة أمن النظام في مدينتي الرستن والحولة بحمص