تشكيل خلية لتنظيم مدينة درعا ووضع نقاط عسكرية بالتنسيق مع الروس

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 يوليو، 2018 7:25:04 م خبر عسكرياجتماعي الجيش السوري الحر

سمارت-تركيا

شكلت هيئات مدنية و"ثورية" في مدينة درعا جنوبي سوريا، "خلية أزمة مصغرة" لحماية المدينة ونشر نقاط عسكرية بالتنسيق مع الروس، لمنع دخول قوات النظام السوري.

وقال الناطق الرسمي باسم الخلية عدنان مسالمة في تصريح إلى "سمارت"، إنهم يعملون على  تشكيل قيادة عسكرية وأمنية، مهمتها وضع نقاط عسكرية "علنية وظاهرة" في محيط مدينة درعا والمزارع المجاورة، بالتنسيق مع الروس، لضمان عدم دخول قوات النظام للمدينة.

وأشار "مسالمة"، أن التنسيق مع الروس ضروري "ليكون لديهم علم بأن هناك نقاط عسكرية يجب عدم استهدافها من قوات النظام أو من الروس وهدفها فقط حماية المدينة".

واعتبر  "مسالمة" أن الخطوة تضمن تنفيذ الاتفاق مع الروس، والذي ينص على عدم دخول النظام لمدينة درعا، وتابع: "إذا لم يلتزم الروس بالاتفاق من المستحيل أن ندعهم يدخلون المدينة".

وأضاف أنهم سيشكلون أيضا لجنة إغاثة وتواصل اجتماعي لترتيب الأمور في المدينة، رافضا الكشف عن أسماء الفصائل العسكرية والهيئات المدنية المنضوية في الخلية.

ونوه "مسالمة" أنهم يتواصلون مع الروس أيضا لدفع قوات النظام للانسحاب من البلدات التي سيطرت عليها في درعا،  مردفا :"كان من المفترض أن تنسحب من ثاني أيام الاتفاق وهذا لم يحدث إلا جزئيا".

وقال مسؤول محلي لـ"سمارت" الأحد، إن الفصائل التابعة للجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية في مدينة درعا حلّت نفسها وشكلت قوات شرطة محلية لحماية المنطقة، بموافقة روسية.

وشنت قوات النظام وحلفاؤها حملة عسكرية على محافظة درعا أسفرت عن مقتل وجرح عشرات المدنيين، وتهجير عشرات الآلاف، لتتوصل بعدها فصائل في الجيش الحر إلى اتفاقمع روسيا يشمل محافظة درعا باستثناء ريفها الشمالي الغربي، ويقضي بوقف إطلاق النار وخروج الرافضين له نحو الشمال.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 يوليو، 2018 7:25:04 م خبر عسكرياجتماعي الجيش السوري الحر
الخبر السابق
انفجاران في نقطتين خاضعتين لقوات النظام وسط سوريا
الخبر التالي
انفجار بمستودع ذخيرة لـ"أحرار الشام" جنوبي إدلب