استياء في حماة من قرار النظام بمنع بيع الملابس المستعملة "البالة"

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 يوليو، 2018 10:10:57 م خبر أعمال واقتصاداجتماعي اقتصادي

سمارت-حماة

عبر أهال وتجار في مدينة حماة عن استيائهم من قرار حكومة النظام السوري بمنع بيع الألبسة المستعملة "البالة" في أسواق المحافظة، وسط سوريا.

وأصدرت "وزارة التجارة المحلية وحماية المستهلك" التابعة للنظام قرارا الثلاثاء الماضي، يقضي بتشديد الرقابة على بيع "البالة" وحجزها كونها "تلحق أكبر الضرر على الاقتصاد الوطني (...) وتأثير ذلك على صناعة الألبسة الوطنية وتطورها"، وشمل القرار كافة المحافظات السورية.

ورصدت "سمارت" آراء شريحة من الأهالي في حماة الذين عبروا عن تذمرهم من القرار، قائلين: "الفقير يحمد الله على البالة ورضيان بها، وينظر بعين الحسرة على الألبسة الجاهزة وغير قادر على مجرد الحلم بشرائها"، وأيضا: "ليدعنا النظام نشتري من البالة، وليذهب ويراقب الأسعار الخيالية في الأسواق".

وتساءل بعض المدنيين عن سبب اتخاذ القرار: "يقولون بأن البضاعة مهربة، هل عرفوا الآن بذلك؟ وكيف هرّبت؟"، وأضاف آخرون: "النظام محتار كيف يريد أن يقطع بأرزاق الشعب، أين سيذهب أصحاب محلات وبسطات البالة ببضاعتهم؟".

ويتركز بيع "البالة" في أحياء ومناطق "جورة الحوا، محيط القلعة، سوق الطويل، منطقة الأندلس" في حماة، واتجهت شريحة واسعة من الأهالي للشراء منها لأسعارها المنخفضة مقارنة بالألبسة المباعة في المحال، إذ يقول مدني لـ"سمارت": "بسعر قميص واحد من المحال، أشتري خمسة من البالة".

وسبق أن قال مصدر محلي إن أسعار ملابس الطفل تبلغ وسطيا 12 ألف ليرة سورية (نحو 25 دولار أمريكي)، والذي يعد مبلغا مرتفعا مقارنة برواتب وأجور العاملين التي لا تتجاوز 30 ألف ليرة.

الاخبار المتعلقة

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 يوليو، 2018 10:10:57 م خبر أعمال واقتصاداجتماعي اقتصادي
الخبر السابق
تنفيذ أكبر مشروع للصرف الصحي في مدينة "كوباني" بريف حلب (فيديو)
الخبر التالي
اشتباكات بين قوات النظام و"تحرير الشام" بمحيط بلدة كفرشمس بدرعا