النظام يبدأ بتبليغات "الخدمة الإلزامية" شمالي حمص في خرق لاتفاق "التهجير"

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 يوليو، 2018 7:16:00 م خبر عسكري قوات النظام السوري

سمارت-حمص

بدأ النظام السوري بالأيام الماضية بتبليغات للشبان "المتخلفين عن أداء الخدمة الإلزامية" في مناطق شمالي حمص، وسط سوريا، في خرق لبنود اتفاق التهجير التي يقضي أحدها بعدم التعرض لهم لمدة ستة أشهر بدءا من أيار الماضي.

وقالت مصادر محلية لـ"سمارت" السبت، إن شرطة النظام بدأت بتبليغات ميدانية للشبان الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و26 سنة في مدينة الرستن وغيرها، تطلب منهم مراجعة "شعبة التجنيد" في مدينة حمص لـ"سوقهم بهدف أداء الخدمة الإلزامية".

ولم تعطي المصادر أرقام محددة حول أعداد من بلغوا واصفة العدد بـ"الكبير"، كما لفتت أن "شعبة التجنيد" لا تعترف على "التسوية" التي أجراها شبان مناطق شمالي حمص، إذ سجلت حالات اعتقال لبعض المراجعين لها و "سوقهم" للقتال بصفوف قوات النظام.

وعزز في الأيام الماضية كل من فرع الأمن العسكري والجوي والسياسي وميليشيا الشبيحة، حواجزهم العسكرية داخل مدينة الرستن بعناصر ورشاشات ثقيلة وتحصينها بدشم ومتاريس، رجح الأهالي أنها بهدف اعتقال الشبان المطلوبين.

وانتهت قبل أكثر من أسبوعين "ورقة التسوية" التي حصل عليها المدنيون بموجب اتفاق التهجير وكانت مدتها شهر واحد فقط، على خلاف الاتفاق بأن مدتها ستة أشهر.

ونص اتفاق التهجير بداية أيار الماضي، أن لا تدخلقوات النظام طيلة وجود الشرطة العسكرية الروسية التي من المفترض أن تبقى نصف سنة قابلة للتمديد.
 

 

 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 يوليو، 2018 7:16:00 م خبر عسكري قوات النظام السوري
الخبر السابق
"قسد" تعتقل نساء طالبن بالإفراج عن أزواجهن وأبنائهن من سجونها في مدينة الرقة
الخبر التالي
مخفر أورم الكبرى يسجل أسماء معتقلين لدى النظام للتفاوض على إطلاق سراحهم