اتفاق بين "تحرير الشام" وإيران لإخراج قاطني بلدتي كفريا والفوعة بإدلب مقابل معتقلين

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 يوليو، 2018 11:39:47 ص خبر عسكريسياسي هيئة تحرير الشام

سمارت-إدلب

توصلت "هيئة تحرير الشام" الثلاثاء، لاتفاق مع إيران لإخراج قاطني بلدتي كفريا والفوعة المواليتين لقوات النظام السوري مقابل إطلاق سراح 1500 معتقل من سجون الأخيرة.

وقال مصدر مطلع على المفاوضات في تصريح خاص لـ"سمارت"، إن الاتفاق ينص على إخراج جميع المتواجدين في البلدتين الواقعتين بمحيط مدينة إدلب شمالي سوريا، والمحاصرتين من "تحرير الشام" مقابل إطلاق سراح 1500 معتقل وعشرات الأسرى العسكريين.

وأوضح المصدر، أن الـ1500 معتقل الذين سيفرج عنهم، سيكونون بنسبة 80 بالمئة ممن اعتقلهم النظام منذ مطلع عام 2018 وحتى نهاية شهر نيسان، و 10 بالمئة ممن اعتقلهم في عام 2017 و 10 بالمئة من السنوات الأقدم.

وأشار أن الاتفاق يتضمن تسليم النظام 40 أسيرا من مقاتلي من فصائل "تحرير الشام، جبهة تحرير سوريا وجيش إدلب الحر" إضافة إلى أربعة مدنيين معتقلين لدى ميليشيات النظام في البلدتين.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه لأسباب أمنية، أن الاتفاق سيدخل حيز التنفيذ في الأيام القليلة القادمة، مشيرا أن أهالي البلدتين سيخرجون بأكثر من مئة حافلة.

ولفت المصدر، أن إيران وافقت على التفاوض مع "تحرير الشام" بعد نية الأخيرة شن عملية عسكرية على البلدتين، موضحا أن المفاوضات جرت عبر اتصالات هاتفية بين الطرفين.

وسبق أن أبرمت "تحرير الشام" اتفاقات مع النظام حول البلدتين، آخرها تضمن إخراج عدد من سكانهما مقابل إخراج عناصر "تحرير الشام" من مخيم اليرموك بدمشق نحو إدلب.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 يوليو، 2018 11:39:47 ص خبر عسكريسياسي هيئة تحرير الشام
الخبر السابق
محاولة اغتيال قاضي يتبع لـ"حراس الدين" شرق إدلب
الخبر التالي
"الوحدات" الكردية تعتقل عائلة نازحة من دير الزور بالرقة