"الجبهة الوطنية للتحرير" تنفي التوصل لاتفاق حول اللاذقية

تحرير رائد برهان, عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 يوليو، 2018 10:34:02 م - آخر تحديث بتاريخ : 18 يوليو، 2018 11:36:24 ص خبر عسكريسياسي هدنة

تحديث بتاريخ 2018/07/18 10:36:07 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت - اللاذقية

نفت "الجبهة الوطنية للتحرير" التابعة للجيش السوري الحر الثلاثاء، أنباء تحدثت عن التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار في محافظة اللاذقية غربي سوريا.

وتداولت وسائل إعلام محلية سورية اتفاقا يخص منطقتي ريف حمص الشمالي وريف اللاذقية برعاية المخابرات العامة المصرية وبضمانات روسية ومن رئيس "تيار الغد" أحمد الجربا، وذلك خلال اجتماع في العاصمة المصرية القاهرة الاثنين.

وقالت "الجبهة" التي يتواجد مقاتلون لها في ريف اللاذقية، في بيان اطلعت عليه "سمارت"، إن بعض وسائل الإعلام "المغرضة" نشرت خبرا حول اتفاق جرى بين "الفصائل العسكرية" في اللاذقية والنظام السوري، بضمانات من روسيا والمخابرات المصرية، مضيفة أنه "لا يمكن عقد أي اتفاق إلا ضمن مبادئ الثورة السورية وتحت رعاية الضامن التركي فقط".

وقال الناطق باسم "الجبهة" النقيب ناجي بتصريح إلى "سمارت" إن لديهم فصائل تعمل في المنطقة الساحلية إلا أنهم لا يعلمون شيئا عن هذا الاتفاق ولم يكونوا موجودين للاتفاق مع أي طرف حول ذلك.

وتشكلت "الجبهة الوطنية للتحرير" نهاية أيار الفائت، وتضم كل من "فيلق الشام" و"الفرقة الساحلية الأولى" و"الفرقة الساحلية الثانية" و"الفرقة الأولى مشاة" و"جيش إدلب الحر" و"الجيش الثاني" و"جيش النخبة" و"جيش النصر" و"شهداء الإسلام داريا" و"لواء الحرية" و"الفرقة 23".

وتسيطر فصائل الجيش الحر و"هيئة تحرير الشام" على عدة بلدات وقرى في جبل التركمان الواقع شمال شرق اللاذقية، فيما تسيطر قوات النظام على معظم المحافظة.

وفرضت روسيا والنظام "مصالحات" على عشرات المدن والبلدات في مختلف مناطق سوريا كان آخرها في درعا، بعد شن حملات عسكرية ضخمة خلفت دمارا واسعا وأعداد كبيرة من الضحايا.

الاخبار المتعلقة

تحرير رائد برهان, عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 يوليو، 2018 10:34:02 م - آخر تحديث بتاريخ : 18 يوليو، 2018 11:36:24 ص خبر عسكريسياسي هدنة
الخبر السابق
مجهولون يغتالون مقاتلا من "جيش النصر" في حماة
الخبر التالي
خبراء أمريكيون يبدؤون تفجير ألغام من مخلفات تنظيم "الدولة" شرق الطبقة