التوصل لاتفاق بين "الحر" وروسيا في مدينة نوى بدرعا

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 يوليو، 2018 4:46:33 م خبر دوليعسكري مفاوضات

سمارت - درعا

توصل الجيش السوري الحر وروسيا الأربعاء، لاتفاق في مدينة نوى (25 كم شمال مدينة درعا) جنوبي سوريا، وذلك بحضور مندوب عن قوات النظام السوري.

وقال رئيس الوفد التفاوض عن المدينة مهران الضيا بتصريح خاص إلى "سمارت" إن  الاتفاق ينص على استلام قوات النظام للنقاط والمقرات العسكرية بمحيط نوى، شريطة تأمين مروره داخلها عند الحاجة.

وينص الاتفاق على تسليم الجيش الحر لجزء من السلاح الثقيل والاحتفاظ بالباقي لتعزيز نقاط الاشتباك مع "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية"، وبعد مدة لم تحدد بدقة تحصل تسوية وضع للشباب في المدينة مع تسليم كامل السلاح.

ويشترط الاتفاق تهجير المقاتلين الرافضين للتسوية إلى الشمال السوري بعد مدة تتراوح بين 24 و48 ساعة من توقيعها.

وأشار "مهران الضيا" لـ"سمارت" أن المنشقين يلتحقون بقطعاتهم العسكرية في قوات النظام أو يسرحوا بعد تسوية وضعهم، أما الشباب الذين لديهم تجنيد إجباري من كانت دورتهم "مسرّحة" فيعاملون كمسرّحين، أما الدورة التي لا تزال بالتجنيد فيلتحق المجند بها.

وأعطى الاتفاق مهلة ستة أشهر للذين تجاوزوا سن التجنيد ليلتحق بعدها بالتجنيد الإجباري.

ويأتي الاتفاق بعد ليلة من القصف الجوي والصاروخي المكثف من قبل قوات النظام السوري على مدينة نوى ما تسبب بمقتل أكثر من 17 مدنيا وجرح آخرين.

وتوصلتفصائل الجيش الحر لاتفاق نهائي مع روسيا الجمعة 6 تموز 2018، يشمل محافظة درعا باستثناء ريفها الشمالي الغربي، ويقضي بوقف إطلاق النار وتسليم "الحر" سلاحه الثقيل في محافظة درعا جنوبي سوريا، وخروج الرافضين له نحو الشمال.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 يوليو، 2018 4:46:33 م خبر دوليعسكري مفاوضات
الخبر السابق
أهالي بلدتي كفريا والفوعة يتلفون ممتلكاتهم قبل مغادرة المدينة
الخبر التالي
التوصل لاتفاق في مدينة الصنمين وبلدتي غباغب ومحجة بدرعا