"الدفاع المدني": التلميحات الروسية بخصوص الكيماوي تثير الخوف

تحرير رائد برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 يوليو، 2018 11:40:45 م خبر عسكريسياسي الكيماوي

سمارت - إدلب

اعتبر الدفاع المدني السوري الأربعاء، أن التصريحات الروسية حول إمكانية استخدام السلاح الكيماوي في إدلب شمالي سوريا تثير الخوف.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية في وقت سابق، إن بلادها لا تستبعد حدوث استفزازات تزعم استخدام أسلحة كيمياوية من قبل النظام السوري في إدلب، مستندة في ذلك إلى وصول أعداد كبيرة من السيارات التي تقل متطوعين ومختصين كيمائيين للانضمام إلى صفوف الدفاع المدني.

وأوضح مدير الدفاع المدني رائد الصالح في تصريح إلى "سمارت"، أن هذه التصريحات تثير الخوف لديهم ولدى المدنيين لأنها تشير إلى إمكانية استخدام السلاح الكيماوي من قبل النظام.

وقال "الصالح": "خلال السنوات السابقة كان هناك عدة تصريحات مماثلة ومن بعدها يتم استخدام الأسلحة الكيماوية في عدة مناطق سورية".

واتهم ناشطون ومنظمات حقوقية ودول غربية قوات النظام باستخدام الأسلحة الكيماوية المحرمة دوليا في عدة مناسبات خلال السنوات السبع الماضية، كان آخرها في مدينة دوما بريف دمشق نيسان الفائت، حيث قتل أكثر من أربعين مدنيا.

ونفى "الصالح" وصول أي متطوعين من خارج سوريا للانضمام إلى صفوف الدفاع المدني ، كما جاء في التصريحات الروسية التي ربطت ذلك بهجوم كيماوي محتمل.

و لم يستبعد  "الصالح" ارتباط هذه التصريحات بالاتفاق الأخير حول إخلاء قريتي الفوعة وكفريا ذاتي الغالبية الشيعية قرب مدينة إدلب،  وأكد  أن الدفاع المدني اتخذ الاحتياطات اللازمة تحسبا لأي هجوم.

وخرج آلاف المدنيين والمقاتلين الموالين للنظام من القريتين في وقت سابق اليوم،  في إطار اتفاق بين "هيئة تحرير الشام" وإيران، ما أثار تخوف لدى الأهالي والناشطين من هجوم محتمل لقوات النظام على المحافظة.

الاخبار المتعلقة

تحرير رائد برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 يوليو، 2018 11:40:45 م خبر عسكريسياسي الكيماوي
الخبر السابق
إجلاء مصابين مقابل خروج أسرى من كفريا والفوعة بإدلب
الخبر التالي
"الوحدات" الكردية: قتلنا خمسة مقاتلين من "فيلق الشام" شمال إدلب