التوصل لاتفاق بين روسيا و الجيش الحر في القنيطرة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 يوليو، 2018 12:21:37 م خبر عسكريسياسي مفاوضات

سمارت-القنيطرة

توصلت فصائل الجيش السوري الحر إلى اتفاق مع روسيا حول المناطق الواقعة تحت سيطرة الأولى بمحافظة القنيطرة، جنوبي سوريا.

ونشرت الفصائل بنود الاتفاق التي تنص على وقف فوري لإطلاق النار اعتبارا من صباح الخميس "إلى أجل مفتوح"، إضافة إلى إجراءات "تسوية" لمن قرر البقاء في القنيطرة، تشكل "عفوا كاملا وعدم ملاحقة أمنية للضباط والمنشقين والمدنيين".

ويشمل الاتفاق الموقع أمس الأربعاء، تسليم الجيش الحر أسلحته الثقيلة والمتوسطة مع دخول "اللواء 90" و "اللواء61" التابعَين لقوات النظام السوري رفقة الشرطة الروسية، إلى خط وقف إطلاق النار عند الجولان المحتل والمنطقة منزوعة السلاح حسب "اتفاقية 1974".

وأشار أحد بنود الاتفاق أن "من لايرغب بالتسوية" له الصلاحية بالخروج إلى إدلب، مع السماح لمقاتلي وعناصر الفصائل بأخد بندقية وثلاثة مخازن للذخيرة فقط، في ظل التفاوض "على توفير شروط أفضل تصل حد اصطحاب السيارات الخاصة والسلاح المتوسط".

ومن المقرر إرسال حافلات لنقل الراغبين بالخروج إلى إدلب انطلاقا من نقاط قريبة في محافظة درعا مثل " نقطة العبور في الصنمين، ومحجة وبصرى الشام"، حسب نص الاتفاق.

واتفق الطرفان أيضا على عقد جلسات تفاوض لاحقة لمناقشة بندي تشكيل لجنة لمتابعة ملفات المعتقلين في سجون النظام و ضمان حرية الرأي و التعبير "تحت سقف القانون".

ويأتي الاتفاق في القنيطرة بعد تصعيد عسكري من قوات النظام وقصف مكثف لأنحاء مختلفة بالمحافظة، قتل وجرح خلالها مدنيون، كما نزحت مئات العائلات إلى مناطق في درعا وقعت على اتفاقات مع روسيا مؤخرا أو باتجاه الشريط الفاصل في الجولان المحتل.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 يوليو، 2018 12:21:37 م خبر عسكريسياسي مفاوضات
الخبر السابق
وفد فرنسي يزور مقر "هيئة الثقافة والفن" في مدينة القامشلي
الخبر التالي
قتيل وجريحان بانفجار ألغام في محيط بلدتي كفريا والفوعة بعد إخلائهما