قتيل وجريحان بانفجار ألغام في محيط بلدتي كفريا والفوعة بعد إخلائهما

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 يوليو، 2018 12:28:38 م خبر عسكري انفجار

سمارت - إدلب

قتل عنصر من "حركة أحرار الشام" الإسلامية وأصيب آخران الخميس، جراء انفجار ألغام من مخلفات ميليشيا قوات النظام" التي غادرت بلدتي كفريا والفوعة (5 كم شمال مدينة إدلب) شمالي سوريا، وذلك أثناء عمليات فتح الطرقات نحو البلدتين.

وقال ناشطون محليون إن عنصرا من أحرار الشام قتل جراء انفجار لغم أرضي زرعته ميليشيات النظام في بلدة كفريا، بينما أصيب مسعف وسائق جرافة بانفجار لغم مماثل أثناء فتحر طريق نحو بلدة الفوعة.

ووجه ناشطون تحذيرات للأهالي من دخول البلدتين أو الاقتراب منهما قبل الانتهاء من عمليات إزالة الألغام، كما أصدرت "حكومة الإنقاذ" الأربعاء، تعميما "استباقيا" تمنع بموجبه الاقتراب من محيط البلدتين تحت طائلة "المحاسبة والمسؤولية الشخصية" حتى تستكمل الفرق الهندسية إزالة الألغام والمتفجرات.

وأبدى ناشطون تخوفهم من وجود أعداد كبيرة من الألغام في محيط البلدتين، زرعت طوال السنوات السابقة، إضافة لإمكانية تفخيخ بعض المناطق السكنية والممتلكات خلال الأيام الفائتة قبل إجلاء أهالي البلدتين وعناصر ميليشيات النظام منهما.

وخرجت الدفعة الأخيرة من الحافلات التي تقل قاطني بلدتي كفريا والفوعة صباح الخميس، باتجاه نقطة التبادل في منطقة العيس جنوب حلب، فيما بدأ دخول حافلات تقل معتقلين كانوا في سجون النظام باتجاه محافظة إدلب.

ودخلت نحو 120 حافلةإلى القريتين في وقت صباح الأربعاء، لإجلاء الأهالي والمقاتلين منهما باتفاق بين "هيئة تحرير الشام" وإيران، يفترض أن يخرج بموجبهة نحو 6900 شخص بين مدني وعسكري.

وسبق أن أبرمت "تحرير الشام" اتفاقات مع النظام حول البلدتين، تضمن آخرها إخراج عدد من سكانهمامقابل إخراج عناصر "تحرير الشام" من مخيم اليرموكبدمشق نحو إدلب.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 يوليو، 2018 12:28:38 م خبر عسكري انفجار
الخبر السابق
التوصل لاتفاق بين روسيا و الجيش الحر في القنيطرة
الخبر التالي
"قسد" تهمل شكاوٍ مقدمة حول تعرض منتسبات لـ"وحدات المرأة" للتحرش بالرقة