استئناف العمل باتفاق بلدتي كفريا والفوعة بعد تراجع النظام عن ربطه بملفات أخرى

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 يوليو، 2018 10:13:53 ص خبر عسكريسياسي هيئة تحرير الشام

سمارت - إدلب

استأنفت "هيئة تحرير الشام" وقوات النظام في وقت متأخر ليل الخميس الحمعة العمل بتنفيذ اتفاق إجلاء ساكني بلدتي كفريا والفوعة (5 كم شمال مدينة إدلب) مقابل إطلاق سراح 1500 معتقل في سجون النظام، بعد توقفها بسبب محاولة الأخير ربطها بملفات أخرى.

وقالت ناشطون لـ "سمارت" إن النظام السوري  وروسيا اشترطوا تسليمهم الأسرى الذين وقعوا بيد الفصائل خلال معارك مطار أبو الظهور شرق إدلب، مقابل السماح بخروج الأهالي والمقاتلين في محافظة القنيطرة وما تبقى من محافظة درعا نحو الشمال السوري.

وأعلنت تحرير الشام بناء على ذلك إيقاف العمل بالاتفاق القاضي بإجلاء أهالي بلدتي كفريا والفوعة ومقاتليهما، حيث توقفت بضع حافلات قبل مرورها من معبر العيس جنوب حلب باتجاه مناطق سيطرة النظام، كما توقفت حافلات على الجانب الآخر تقل معتقلين في سجون الأخير، كانت متجهة إلى إدلب.

وأوضح الناشطون أن النظام وافق نتيجة ذلك على عدم ربط ملف كفريا والفوعة والمعتقلين، مع ملفات درعا والقنيطرة وأسرى أبو الظهور، ليستأنف بعدها مرور الحافلات من معبر العيس.

ودخلت نحو 120 حافلةإلى كفريا والفوعة صباح الأربعاء، لإجلاء الأهالي والمقاتلين منهما باتفاق بين "تحرير الشام" وإيران، حيثخرجت الدفعة الأخيرةمن الحافلات التي تقل قاطني البلدتين صباح الخميس، نحو نقطة التبادل وسط تحذيرات للأهالي من دخول البلدتين قبل الانتهاء من إزالة الألغام

وسبق أن أبرمت "تحرير الشام" اتفاقات مع النظام حول البلدتين، تضمن آخرها إخراج عدد من سكانهمامقابل إخراج عناصر "تحرير الشام" من مخيم اليرموك بدمشق نحو إدلب.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 يوليو، 2018 10:13:53 ص خبر عسكريسياسي هيئة تحرير الشام
الخبر السابق
تنظيم "الدولة" يتبنى قتل قيادي وعناصر لـ "الوحدات" الكردية شرق دير الزور
الخبر التالي
دخول "جيش خالد" إلى قرى تسيطر عليها "تحرير الشام" في القنيطرة