غضب من دفن النظام لعناصره بـ"مقبرة الشهداء" في مدينة الرستن بحمص

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 يوليو، 2018 4:25:03 م خبر عسكري قوات النظام السوري

سمارت-حمص

عبر أهالي ضحايا قتلوا على يد قوات النظام السوري عن غضبهم بعد دفن الأخيرة جثث عناصر لها في "مقبرة الشهداء" إلى جانب أبنائهم بمدينة الرستن شمالي حمص، وسط سوريا.

وقالت مصادر محلية لـ"سمارت" الأحد، إن قوات النظام دفنت ثمان جثث في "مقبرة الشهداء" التي توجد بها رفات جثامين مئات المدنيين والمقاتلين بالجيش السوري الحر الذين قضوا جراء قصف النظام أو اشتباكات ضده.

وقالت لـ"سمارت" والدة أحد القتلى الذين قضوا على يد النظام ودفنوا بالمقبرة: "دفنت ابني الكبير في هذه المقبرة الذي استشهد على جبهات العز والشرف في الرستن(...) بدأت تتوالى توابيت القتلى الخشبية الملفوفة بعلم النظام (...) كيف اختلطت هذه القبور".

وأضافت الامرأة التي فضلت عدم ذكر اسمها أنه بعد خروج الجيش الحر وسيطرة قوات النظام على الرستن، تطوع الكثير في صفوفها "وذهبوا لقتال أهلنا في الجنوب، وما هي إلا أيام معدودة حتى عادوا قتلى".

بدوره تحدث "أبو علي" عن رفضه لدفن قتلى النظام إلى جانب ولده الذي قتل بقصف مدفعي لقوات الأخير، قائلا: "هؤلاء هم الذين قتلوا ودمروا وهجروا ونهبوا وذلوا أبناءنا، كيف يتم دفنهم مع الشهداء الطاهرين (...) من المسؤول عن هذا الأمر ومن أوصلنا إلى هذا الحد".

وتابع: "لاحظنا الكثير من شبيحة النظام باتوا يتقصدون إبراز لوحات التعريف عند قبور قتلاهم، أما عن قتلانا فهم نسيا منسيا".

وكانت قوات النظام أعلنت يوم 16 أيار الماضي، السيطرةعلى كامل شمالي حمص، بعد خروج آخر دفعة مهجرين ضمن اتفاقفرضته روسيا على الهيئات المدنية والعسكرية والأهالي بالمنطقة ينص على مدة التسوية ستة أشهر لجميع المنشقين والمدنيين.

 
 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 يوليو، 2018 4:25:03 م خبر عسكري قوات النظام السوري
الخبر السابق
وفاة الممثلة السورية مي سكاف المعارضة للنظام في فرنسا
الخبر التالي
تجار الذهب بحماة يمتنعون عن شرائه بعد رفع النظام ضريبته