"الحريري": معركة إدلب لن تكون سهلة ونحاول تجنيبها الحل العسكري

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 يوليو، 2018 7:24:52 م خبر دوليعسكريسياسي الهيئة العليا للمفاوضات

سمارت - تركيا

اعتبر رئيس "هيئة التفاوض" المنبثقة عن مؤتمر "رياض 2" نصر الحريري أن معركة محافظة إدلب شملي سوريا، "لن تكون سهلة"، وأنهم يسعون لتجيبها الحل العسكري.

وقال "الحريري" خلال مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية (أ ف ب) إنهم يتابعون كل الإجراءات مع تركيا كونها إحدى الدول الضامنة محادثات "أستانة" من أجل تجنيب إدلب الحل العسكري، لافتا أن تركيا تجري نقاشات مع روسيا بهذا الخصوص، (...)، "لا شك بأن لدى النظام وإيران رغبة قوية بفتح معركة عسكرية في إدلب، لكن أعتقد أن هذا الامر لن يكون متاحا لهما".

وأرجع "الحريري" أن معركة إدلب "لن تكون سهلة" لوجود عشرات الآلاف المقاتلين من أبناء المنطقة إضافة إلى الذين هجرهم من باقي المحافظات، مشيرا أن المقاتلين سيقاتلون حتى النهاية كونه لا يوجد خيار آخر.

وتابع "سيؤدي ذلك إلى حرب استنزاف طويلة الأمد، ليس من السهل لأي طرف أن يحسمها، وقد تؤدي الى كوارث على المستوى المدني وبالتالي ستعيق الوصول الى حل السياسي".

وأضاف "الحريري" أن "المعارضة وقوى الثورة تعرضت لخسارات مهمة عسكريا، نتيجة تخلي المجتمع الدولي عنها، وتفويض الأخير لروسيا بالتدخل بالشكل الذي تريده، مؤكدا أن "الأولى لم تخسر الحرب بعد".

وأردف "الحريري" أن "المعارضة تراجعت كثيرا عسكريا، وبقي أمامنا المسار السياسي لتطبيق بيان جنيف والقرار 2254 اللذين ينصان على مرحلة انتقالية في سوريا، اللذان ينصان على تشكيل حكومة تضم ممثلين عن حكومة النظام السوري والمعارضة وإجراء انتخابات".

قال الجيش السوري الحر في تصريح إلى "سمارت" في وقت سابق  الجمعة، إنه لا يعول على نقاط المراقبة التركية المنتشرة في محافظة إدلب، في حال قررت قوات النظام السوري شن هجوما عسكريا على المحافظة، وأنه اتخذ الإجراءات اللازمة لصد أي محاولة له.

وتأتي تصريحات "الحريري" و"الحر" تزامنا مع تهديد رئيس النظام السوري بشار الأسد خلال مقابلة مع وسائل إعلام روسية باستعادة السيطرة على إدلب، قائلا إن "هناك أراض في شرق سوريا تسيطر عليها جماعات متنوعة، لهذا السبب سنتقدم إلى كل هذه المناطق، والعسكريون سيحددون الأولويات، وإدلب واحدة منها".

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 يوليو، 2018 7:24:52 م خبر دوليعسكريسياسي الهيئة العليا للمفاوضات
الخبر السابق
مطالبات بنشر نقاط مراقبة تركية في مدينة حلفايا وقرى بحماة
الخبر التالي
الإعلان عن انسحاب قوات النظام من حيي سجنة والمنشية بمدينة درعا