سيلفا ذات الـ 16 عام تساند والدها بأعماله الشاقة متحدية العادات والظروف (فيديو)

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 يوليو، 2018 11:04:45 م خبر أعمال واقتصاداجتماعي حقوق الطفل

سمارت - الحسكة

سيلفا أحمد طفلة سورية تبلغ من العمر 16 عاما، تعمل إلى جانب والدها في أعماله الشاقة كبيع مواد البناء وقيادة "التركس" وسيارته الكبيرة، متحدية العادات والتقاليد والظروف المحيطة بها.

تنحدر "سيلفا" من مدينة عامودا قرب الحسكة شمالي شرقي سوريا، تعلمت قيادة "التركس" عندما كانت في التاسعة من عمرها، وقررت العمل مع والدها بعد وفاة أخيها الوحيد في المعارك ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، حيث ترى أنه "لا فرق بين الشاب والفتاة".

وجاء قرار "سيلفا" نتيجة "حبها الكبير" لولدها، ومحاولة منها في مساعدة شقيقاتها الثلاث في إكمال دراستهن الجامعية.

وقالت "سيلفا" إنها تحلم إلى جانب عملها، في مجال يراه الكثيرون أنه حر على الرجال، في إكمال تعليمها، لتصبح في المستقبل صحفية مشهورة وتنقل الواقع الحقيقي للمجريات والأحداث في بلادها.

بدروه أوضح والد "سيلفا" بحديث لـ"سمارت"، أن الظروف أجبرته على تعليمها قيادة "التركس" والسيارة لمساعدته في عمله، بعد أن فقد ابنه الوحيد، مردرفا "نواجه بعض الصعوبات في العمل، ولكن نتجاوزها بمساعدة بعضنا".

ولم تكن "سيلفا" الوحيدة بين قريناتها التي انخرطت بمثل هذه الأعمال، التي يراها المجتمع في سوريا حكرا على الرجال والشباب، وبعد الثورة السورية وفقدان الكثير من العوائل لمعيلهم نتيجة قصف قوات النظام السوري أو اعتقالهم من قبل الأخير أجبرت النساء على العمل بمجالات مختلفة لتأمين مستلزمات أفراد أسرهم بمجهودهن الشخصي.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 يوليو، 2018 11:04:45 م خبر أعمال واقتصاداجتماعي حقوق الطفل
الخبر السابق
وقفة غرب حلب تطالب النظام بالإفراج عن المعتقلين
الخبر التالي
محاولة اغتيال لقيادي في "الوحدات" الكردية شرقي الرقة