عودة مئات العائلات إلى قرى سيطر عليها النظام في ريف درعا

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 يوليو، 2018 2:53:24 م خبر عسكريإغاثي وإنساني نزوح

سمارت - درعا

عادت مئات العائلات المهجرة في ريف درعا إلى قراها وبلداتها بعد سيطرة قوات النظام السوري عليها إثر حملة عسكرية أدت لنزوح الآلاف وتدمير البنى التحتية في المنطقة.

وأفاد ناشطون محليون إن مئات العائلات التي نزحت من قرى وبلدات نوى وإنخل والرفيد وإبطع بسبب القصف المكثف عليها من قبل قوات النظام، بدأت بالعودة إلى منازلها بعد سيطرة النظام عليها.

وأفادت وسائل إعلام تابعة للنظام أن عدد العئلات التي عادت إلى هذه القرى خلال اليومين الماضيين بلغت نحو 16 ألف عائلة، دون أن يتسنى لنا التأكد من هذه الأرقام من مصدر محايد.

وأفاد ناشطون أن الأهالي يعانون من انعدام الخدمات الأساسية في اللمناطق التي عادوا إليها في ظل عدم توفر المياه والكهرباء ومعظم المواد الغذائية، إضافة للدمار الكبير الذي سببه القصف الجوي على الأبنية السكنية والمرافق الخدمية.

وسبق أن قال مصدر خاص لـ"سمارت" إن الأهالي عادوا إلى مدينتي الحراك وبصر الحرير وبلدات ناحتة والمليحة الشرقية والكرك وأم ولد وقريتي المليحة الغربية ومليحة العطش، بعد أن حددت لهم القوات الروسية موعد العودة برفقتها، دون أن يتسنى له تحديد أعداد العائدين.

وتتابع قوات النظام حملتها العسكرية بمشاركة مجموعات من مقاتلين سابقين في الجيش السوري الحر ممن وقعوا على اتفاقات "تسوية" مع النظام، إذ تتقدم في منطقة حوض اليرموك التي يسيطر عليها  "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية" والذي انحسرت مساحة الأراضي التي يسيطر عليها إلى نحو 5000 هكتار،  بعد أن كان يسيطر على أكثر من 8500 هكتار مطلع تموز الجاري.

وبدأت قوات النظام حملة عسكرية ضد المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم في حوض اليرموك عقب إجراء تسويات منفردة مع الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية في المناطق الأخرى الخارجة عن سيطرتها في درعا.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 يوليو، 2018 2:53:24 م خبر عسكريإغاثي وإنساني نزوح
الخبر السابق
قتيل بإطلاق نار خلال عملية دهم واعتقال لـ "قسد" شرق دير الزور
الخبر التالي
"قسد" تفرج عن عناصر منشقين عن قوات النظام في دير الزور