فصائل بلدة حيط تحتفظ بمؤسس وقائد "جيش خالد" في حوض اليرموك بدرعا

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 يوليو، 2018 10:54:43 م خبر عسكري تنظيم الدولة الإسلامية

سمارت-درعا

احتفظت فصائل بلدة حيط في درعا بمؤسس وقائد "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية" في منطقة حوض اليرموك بالمحافظة، جنوبي سوريا.

وقالت مصادر مطلعة لـ"سمارت" الثلاثاء إن قائد ومؤسس "جيش خالد" مروان زين العابدين الملقب بـ"أبو المثنى" سلم نفسه مع مجموعة من العناصر إلى المقاتلين المحليين في بلدة حيط، إذ احتفظ به المقاتلون ولم يسلموه إلى فصائل بلدة طفس.

وأوضحت المصادر أن مصير "القيادي الأبرز في التنظيم بدرعا" لا يزال مجهولا في ظل إعدام المقاتلين لخمسين عنصرا من "جيش خالد" فور وصولهم إلى حيط وتسليم آخرين إلى طفس في طريقهم إلى بادية السويداء لإنمام عملية التبادل مع مختطفات المحافظة.

وأشارت المصادر أن مروان زين العابدين كان سجينا لدى النظام السوري وأطلق سراحه بعد بدء الثورة السورية، مضيفة: "مع وصوله كان معه كميات كبيرة من الأسلحة وأموال لا يستطيع أحد تقدير قيمتها، لضخامتها".

ولفتت المصادر أن "زين العابدين" ينحدر من بلدة تسيل بدرعا وأشرف على المعسكرات التدريبية و "الشرعية" منذ نشأة "جيش خالد" في حوض اليرموك، ويعتبر "الأب الروحي والعقل المدبر لجرائم التنظيم في المحافظة".

وشهدت الساعات الماضية إعدام الفصائل في حيط 50 عنصرا ممن سلموا أنفسهم ردا على إعدام "جيش خالد" في وقت سابق 50 شخصا من البلدة عندما سيطر عليها الأسابيع الفائتة.

ولم تدخل قوات النظام بموجب "التسويات" إلى بلدة حيط إذ نص الاتفاق على بقاء الفصائل المحلية بها لمقاتلة "جيش خالد".

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 يوليو، 2018 10:54:43 م خبر عسكري تنظيم الدولة الإسلامية
الخبر السابق
مقتل طفلين في انفجار لغم شرق دير الزور
الخبر التالي
تهديدات بمحاسبة مروجي "المصالحات" مع النظام في إدلب