الخوف من اعتقال النظام يؤثر على معيشة العمال شمالي حمص

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 أغسطس، 2018 2:00:49 م خبر أعمال واقتصاداجتماعي اقتصادي

سمارت-حمص

يؤثر الخوف من الاعتقال عند حواجز قوات النظام السوري على الحياة المعيشية لشريحة واسعة من العمال في مدن وبلدات شمالي حمص، وسط سوريا.

وأوضح عمال لـ"سمارت" فضلوا عدم الكشف عن اسمهم، أنهم يتخوفون من الذهاب لأداء أعمالهم خارج شمالي حمص، خوفا من اعتقال النظام لهم أو إجبارهم للانضمام إلى صفوفه، في ظل انتهاء ورقة "التسوية" التي حصلوا عليها بعد سيطرته على المنطقة.

وقال سائق شاحنة عرف عن نفسه بـ"أبو أحمد" إن مهنته تتطلب الخروج لعدة محافظات لكنه لا يستطيع السفر خوفا من الاعتقال، مضيفا: "لا أتقن غير مهنة، عدم العمل أثر على حياة عائلتي فإن لم أستطع العمل حاليا لم أستطع تأمين مؤونة الشتاء، الأمر مأساوي".

كذلك، قال كل من "أبو أسامة" و "أبو مروان" إن الفرص في مهنتيهما " ورشات صيانة الكهرباء والصرف الصحي" تتوفر بشكل أكبر في مدينتي حمص وحماة، لكن الخوف من الاعتقال منعهم من التنقل وسط ندرة المشاريع في شمالي حمص.

وأوضح العمال الثلاثة أن تنقلاتهم "حذرة" بين مدن وبلدات شمالي المحافظة "إذ لا يوجد خطر مباشر من حواجز النظام المنتشرة، لكن يوجد تخوف من حالات فردية ومفاجئة منهم".

وانتهت قبل نحو شهر "ورقة التسوية" التي حصل عليها المدنيون بموجب اتفاق التهجير وكانت مدتها شهر واحد فقط، على خلاف الاتفاق بأن مدتها ستة أشهر.

ونص اتفاق التهجير بداية أيار الماضي، أن لا تدخلقوات النظام طيلة وجود الشرطة العسكرية الروسية التي من المفترض أن تبقى نصف سنة قابلة للتمديد.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 أغسطس، 2018 2:00:49 م خبر أعمال واقتصاداجتماعي اقتصادي
الخبر السابق
جرحى مدنيون بانفجار عبوة ناسفة غربي حلب
الخبر التالي
توجه لدعم مشاريع المرأة وتمثيلها بالمجلس المحلي في مدينة مارع بحلب