قيادي : اندماج فصائل بـ"الجبهة الوطنية" ليس صدفة ولا علاقة له بمخرجات "الأستانة"

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 أغسطس، 2018 10:31:55 ص خبر عسكري الجيش السوري الحر

سمارت ــ تركيا 

قال قيادي عسكري بارز الخميس، إن اندماج فصائل عسكرية مهمة ضمن كيان "الجبهة الوطنية للتحرير" في محافظة إدلب شمالي سوريا، "لم يأت عن طريق الصدفة، وليس له أي علاقة بمخرجات الجولة العاشرة من محادثات الأستانة ".

وأضاف القيادي ناجي مصطفى الناطق الرسمي للاندماج الجديد، في تصريح لـ"سمارت"، أن "الاندماج  جاء بعد أسابيع من المباحثات (..) والأمر لم يأت بالصدفة وإنما بإرادة من جميع الفصائل بعد شعورها بخطورة المرحلة والاستحقاقات القادمة، وليس للأستانة أي علاقة به".

وتابع "مصطفى"، أن "هناك احتمال كبير أن يشن النظام السوري عمل عسكري على مناطق جبل التركمان بريف اللاذقية الخارجة عن سيطرته، ولا نستبعد شن هجوم على إدلب، (..) والفصائل تأخذ الأمر بشكل جدي وتقوم بترتيبات عسكرية حتى ما قبل الاندماج".

وأعلنت كل من "جبهة تحرير سوريا، ألوية صقور الشام، جيش الأحرار، تجمع دمشق" أمس الأربعاء، اندماجها مع "الجبهة الوطنية" ليكونوا جميعا "نواة جيش الثورة القادم"، على حد تعبيرهم.

وتضم "الجبهة الوطنية" التي أعلن عن تشكيلها 28 أيار الماضي، "فيلق الشام" و"الفرقة الساحلية الأولى" و"الفرقة الساحلية الثانية" و"الفرقة الأولى مشاة" و"جيش إدلب الحر" و"الجيش الثاني" و"جيش النخبة" و"جيش النصر" و"شهداء الإسلام داريا" و"لواء الحرية" و"الفرقة 23".

ويأتي ذلك  بعد أن هدد النظام على لسان رئيسه بشار الأسد بشن حملة للسيطرة على محافظة إدلب والمناطق الخارجة عن سيطرته في اللاذقية، بعد بسط قواته السيطرة على معظم محافظتي درعا والقنيطرة جنوبي البلاد بدعم روسي.

 
 

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 أغسطس، 2018 10:31:55 ص خبر عسكري الجيش السوري الحر
الخبر السابق
"العفو الدولية": على تركيا وضع حد للانتهاكات في منطقة عفرين السورية
الخبر التالي
تخوف نازحي حماة من العودة مجبرين لمناطق النظام بسبب "التهميش والإهمال "