تخوف نازحي حماة من العودة مجبرين لمناطق النظام بسبب "التهميش والإهمال "

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 أغسطس، 2018 11:06:36 ص خبر اجتماعيإغاثي وإنساني نزوح

سوريا-حماة

يتخوف نازحو شرقي حماة من العودة مجبرين إلى قراهم الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري بسبب ما وصفوه بالإهمال والتهميش المتعمد لمخيماتهم في محافظة إدلب، شمالي سوريا.

وقال رئيس "مجلس محلي الفان الشمالي" في حماة، راكان أبو اليمان لـ"سمارت"، إن سوء الخدمات والرعاية الصحية في مخيمات نازحي شرقي حماة هو "أمر متعمد لإجبار الأهالي للعودة من المعابر التي افتتحها النظام وروسيا، مثل تل طوقان".

وأشار أن نحو 1500 عائلة عادت إلى قراها مع افتتاح معبر قرية تل طوقان، في ظل انعدام الرعاية الصحية والتعليم وعدم توفر صرف صحي إضافة لانقطاع الإغاثة والخدمات، وسط انتشار الأمراض لتلوث مياه الشرب.

 ويتخوف "أبو اليمان" المتواجد في مخيمات بإدلب، من اضطرار عائلات على العودة لمناطق سيطرة النظام بسبب "التهميش" من المنظمات والإدارة المحلية للنازحين من قرابة 400 قرية شرقي حماة، لافتا أن نسبة العائدين منخفضة "من كل قرية عادت عائلتين".

وفرضت قوات النظام مبالغ مالية كبيرةعلى الآليات والمدنيين العائدين لمناطق سيطرتها من معبر تل طوقان الذي افتتح باتفاق روسي-تركي غير معلن في بداية آذار الماضي. 

كذلك، تحدث عضو مجلس محافظة حماة خالد الهويان لـ"سمارت" عن نقص الخدمات المقدمة لنحو 20 ألف نازح من شرقي حماة يقطنون في 14 مخيم بمنطقة معرة النعمان بإدلب، في ظل "تهديدات" في الآونة الأخيرة بإزالتها من أصحاب القرى التي شيدت فيها.

وتسعى لجنة محلية إلى تأسيس مؤتمر عام لمدن وبلدات حماة الخارجة عن سيطرة النظام يبحث قضايا، بينها ضمان عودة النازحين بـ"حرية وكرامة" وأنهم "غير ملزمون بأية تسويات دولية لا تضمن تحقيق أهداف الثورة السورية وعودة النازحين إلى ديارهم".

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 أغسطس، 2018 11:06:36 ص خبر اجتماعيإغاثي وإنساني نزوح
الخبر السابق
قيادي : اندماج فصائل بـ"الجبهة الوطنية" ليس صدفة ولا علاقة له بمخرجات "الأستانة"
الخبر التالي
عائلات في مخيم شمال إدلب تعاني نقص الخدمات وانقطاع أطفالهم عن التعليم