"حكومة الإنقاذ" تستولي على تجمع سكني خيري شمال إدلب

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 أغسطس، 2018 9:08:19 م خبر عسكريأعمال واقتصاداجتماعي هيئة تحرير الشام

سمارت-إدلب

قالت "جمعية عطاء للإغاثة الإنسانية" الخميس، إن "حكومة الإنقاذ" العاملة في مناطق "هيئة تحرير الشام" بإدلب شمالي سوريا، استولت على تجمع عطاء السكني الثاني في بلدة أطمة وأسكنت فيه أشخاص من درعا والقنيطرة كانوا مسلحين.

وقالت الجمعية في بيان وصلت "سمارت" نسخة منه، إن "إدارة شؤون المهجرين" التابعة للحكومة استولت على أكثر من نصف الوحدات السكنية في المجمع وقامت بخلع الأبواب وتسكين أشخاص من مهجري درعا والقنيطرة بعضهم مسلح.

وأكدت الجمعية أنها تواصلت مع "حكومة الإنقاذ" لاسترداد التجمع إلا أن الحكومة قالت إن "الموضوع خرج من يدها"، ما دفع الجمعية لرفع دعوة أمام دار القضاء.

وأضافت الجمعية أن "إدارة المهجرين" لم تراعي أحقية العائلات المهجرة من غوطة دمشق الشرقية وحمص بالسكن في هذه الوحدات، ولم تراعي أيضا  إخذ موافقة الجمعية ولا الاتفاقات الموقعة بين الجمعية والجهات الداعمة.

وأشارت الجمعية، أن تصرف "إدارة المهجرين" تسبب بحالة من الفوضى أدت لاحقا إلى الاستيلاء على كامل التجمع السكني، وسببت احتقانا من المهجرين بعد سلب البيوت المخصصة لهم.

وحملت الجمعية "حكومة الإنقاذ" مسؤولة التعدي على التجمع والمماطلة في إيجاد حل، مطالبة إياها بكف "إدارة شؤون المهجرين" عن التجمع وإخراج من سكنوا فيه بغير حق، ومحاسبة المسؤولين عن ذلك.

واعتبرت الجمعية أن هذه التصرفات ستؤثر على النشاط الإغاثي في المنطقة وتهدد بوقف العمل الإنساني.

وكانت "حكومة الإنقاذ" أصدرت قرارا قبل أيام منعت فيه أي فصيل من الاستيلاء على أي منزل دون قرار قضائي بذلك.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 أغسطس، 2018 9:08:19 م خبر عسكريأعمال واقتصاداجتماعي هيئة تحرير الشام
الخبر السابق
"الجيش الوطني" : ألغينا سجوننا في حلب لعدم الحاجة إليها بوجود "الشرطة العسكرية"
الخبر التالي
قتلى وجرحى بقصف مدفعي على مدينة حلب