"حكومة الإنقاذ" : جمعية "عطاء" أعطتنا الحق بالإشراف على 100 منزل في تجمع أطمة

اعداد ميس نور الدين | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 4 أغسطس، 2018 9:58:53 ص خبر عسكريأعمال واقتصاداجتماعي هيئة تحرير الشام

سمارت - إدلب

قالت "إدارة شؤون المهجرين" التابعة لـ"حكومة الإنقاذ" العاملة في مناطق "هيئة تحرير الشام" بإدلب شمالي سوريا، إن جمعية "عطاء للإغاثة والتنمية" أعطتها الحق بالإشراف على  تسكين عوائل بأكثر من 100 شقة سكنية في اتجمع "عطاء السكني الثاني" في بلدة أطمة.

لكن "جمعية عطاء للإغاثة الإنسانية" قالت الخميس، إن "حكومة الإنقاذ" استولت على التجمع السكني وأسكنت فيه أشخاص من درعا والقنيطرة كانوا مسلحين، واعتبرت أن هذه التصرفات ستؤثر على النشاط الإغاثي في المنطقة وتهدد بوقف العمل الإنساني.

وأضاف مدير قسم الإحصاء في "إدارة المهجرين" حسن درويش بتصريح إلى "سمارت" الجمعة، أن مسؤول التنسيق في الجمعية أبرم اتفاقا معهم يسمح لهم بالإشراف على إسكان عوائل بأكثر من ١٠٠ شقة.

وأشار "درويش" أنهم رتبوا عدة لقاءات مع مسؤولي الجمعية حول المشروع "إلا أنهم كانوا يماطلون ويبررون ذلك بعدم الإنتهاء من تجهيز التجمع"، وتابع "زارت كوادرنا الهندسية موقع المشروع ووجدنا أن جهوزيته متوقفة على تركيب صنابير المياه وماشابه (..) خلاف مايقولون".

وأكد أنهم أرسلوا ورشا لإستكمال تلك التجهيزات بنحو 100 منزل وأسكنوا فيها 80 عائلة من مهجري درعا، وتابع: "أعطيناهم حق الأولوية بالسكن بدلا من مهجري حمص وغوطة دمشق الشرقية لأن أوضاعهم استقرت بشكل نسبي"، واستطرد أن "الجمعية غيّبت دورها الإداري والتنظيمي بعد ذلك ما أدى لإستيلاء نازحين ومهجرين على كامل التجمع دون التنسيق معهم".

وحول اتهام الجمعية لـ"الإدارة" بإسكان مسلحين في التجمع أوضح "درويش" أن مهجري درعا أحضروا معهم سلاحهم الفردي ودخلوا فيه إلى التجمع والمخيمات أيضا وليس بإمكانهم سحبه منهم.

ولفت "درويش" أن "إدارة المهجرين" ما ماتزال تسعى للوصول إلى حل مع الجمعية معتبرا أن "عدم الوضوح والشفافية" في تعاملها معهم أبرز أسباب المشكلة.

وكانت "حكومة الإنقاذ" أصدرت قرارا قبل أيام منعت فيه أي فصيل من الاستيلاء على أي منزل دون قرار قضائي بذلك.

الاخبار المتعلقة

اعداد ميس نور الدين | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 4 أغسطس، 2018 9:58:53 ص خبر عسكريأعمال واقتصاداجتماعي هيئة تحرير الشام
الخبر السابق
أهالي بلدة الجيزة بدرعا ينتظرون استجابة روسيا لمطالبهم أو إرسال حافلات التهجير
الخبر التالي
جريح لـ "تحرير الشام" بانفجار عبوة ناسفة شرقي إدلب