ناشطون يؤسسون شبكة لرصد انتهاكات النظام في مناطق اتفاقات التهجير

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 أغسطس، 2018 5:43:36 م خبر عسكريسياسيفن وثقافة إعلام

سمارت-فرنسا

أسس ناشطون شبكة  إخبارية باسم "ممارسات الأسد في المناطق المهجرة" لرصد الأحداث وانتهاكات النظام السوري في مناطقهم التي هجروا منها بإطار اتفاقات مؤخرا في أنحاء مختلفة بسوريا.

وقال عضو الشبكة الناشط يوسف البستاني لـ"سمارت" الاثنين، إن الشبكة تعنى "بشكل إعلامي مهني" بتوثيق ممارسات قوات النظام في المناطق المهجرة من "انتهاكات وانتقام واعتقالات وربما تصل لحد تصفية المدنيين هناك".

وأضاف "البستاني" المهجر مؤخرا من الغوطة الشرقية إلى حلب، أن الشبكة ترصد انتهاكات النظام بمناطق التهجير في كل من غوطتي دمشق الشرقية والغربية، وجنوب العاصمة، ودرعا والقنيطرة، وريف حمص، إضافة إلى القلمون الشرقي ومدينة حلب.

وأوضح أن العاملين في الشبكة متطوعون لا يتلقون الدعم من أي جهة، ويحصلون على المعلومات من مصادر فضلت البقاء بناءا على التطمينات الروسية وما روج له النظام عبر إعلامه أنه لا يتعرض لمن يقرر البقاء في مناطق اتفاقات التهجير.

ولفت "البستاني": "الوضع الحالي بالمناطق المهجرة سيء على كل الأصعدة والظروف، ويتعامل (نظام الأسد) مع المدنيين هناك وكأنهم غرباء، ويتجاهل متطلباتهم المعيشية، فضلا عن التدقيق الأمني والاعتقالات والتشبيح والسرقة وغيرها".

وسبق أن أحصى فريق "منسقو الإستجابة في الشمال السوري" المعني باستقبال العائلات المهجرة، وصول 12317 عائلة تعيش في مدينة إدلب وسط دعوات لتقديم خدمات إنسانية إضافية لهم.

ووصلفي الأشهر الماضية عشرات آلاف المهجرين إلى محافظتي حلب و إدلب من عدة محافظات سورية، بعد حملات عسكرية لقوات النظام وروسيا، أفضت لاتفاقاتمع فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية بتسليم مناطقهم.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 أغسطس، 2018 5:43:36 م خبر عسكريسياسيفن وثقافة إعلام
الخبر السابق
مغادرة عائلات سورية ووصول لاجئين عراقيين إلى مخيم الهول في الحسكة
الخبر التالي
بيانات ترفض السماح بتخريب الأملاك العامة غرب حلب