مهجرون شمال إدلب يشتكون تراجع الخدمات ويعتبرون الهدف إجبارهم على المغادرة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 أغسطس، 2018 9:21:29 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني تهجير

سمارت - إدلب

اشتكى قاطنو مخيم "حلب لبيه" قرب قرية دير حسان (35 كم شمال مدينة إدلب) شمالي سوريا، من تراجع الخدمات المقدمة لهم، معتبرين أن ذلك يهدف إلى دفعهم لمغادرة المخيم.

وقال أهال يقطنون في المخيم إنهم يعانون منذ أشهر من توقف المساعدات  الإغاثية والمادية بشكل شبه كامل، إضافة لتناقص كميات مياه الشرب في الفترات الأخيرة وتدني مستوى الخدمات.

وأشار بعض القاطنين أن تراجع الخدمات والمساعدات بهذا الشكل يهدف إلى إجبارهم على مغادرة المخيم، مضيفين أن ذلك يدفعهم للشعور بأنهم "غير مرغوب بهم".

وأنشئ المخيم نهاية عام 2016 من قبل "مؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله للخدمات الإنسانية"  ضمن حملة الاستجابة القطرية عقب تهجير أهالي أحياء حلب الشرقية من قبل قوات النظام، حيث تقيم في المخيم حاليا نحو  ٤٠٠ عائلة غالبيتهم من مهجري ريف حماة الجنوبي وحمص الشمالي.

وسبق أن قطعت منظمات إغاثية وإنسانية دعمها عن مهجري شمال حمص بعد انتقالهم  إلى مخيمات ومراكز الإيواء في إدلب وحلب، حيث سحبت "مؤسسة الإغاثة الإنسانية" التركية (IHH) العوزال والخيام من مخيم "حلب لبيه" قبل وصول المهجرين إليه. 

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 أغسطس، 2018 9:21:29 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني تهجير
الخبر السابق
الأمم المتحدة تدين هجمات النظام السوري على محافظة إدلب
الخبر التالي
"فريق الاستجابة الأولية" في الرقة ينتشل تسع جثث جديدة من تحت أبنية مدمرة