تشكيل لجنة لإحصاء المهجرين من درعا وإمكانية تجميعهم في قرية واحدة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 أغسطس، 2018 8:11:22 م خبر سياسياجتماعي تهجير

سمارت-إدلب

تشكلت لجنة لإحصاء أسماء وأعداد المهجرين من محافظة درعا بالآونة الأخيرة إلى محافظتي حلب وإدلب شمالي سوريا، وبحث إمكانية تجميعهم في قرية واحدة وتأمين فرص عمل لهم.

وقالت مصادر لـ"سمارت" الثلاثاء، إن اللجنة تضم ثلاثة أشخاص هم عضو "مجلس شورى حوران" الطبيب محمد الزعبي، و معاون وزير المالية في الحكومة السورية المؤقتة عبد الحكيم المصري، إضافة إلى "رئيسة المعتقلات في الجنوب السوري" هدى الديري.

وأضافت المصادر أن اللجنة تطلب في إحصائيتها معلومات حول التحصيل العلمي للمهجر واختصاصه ومهنته، فضلا عن مكان إقامته الحالي وعدد المرافقين له من العائلة، بهدف توفير سكن وفرص عمل لهم.

وأوضحت هدى الديري لـ"سمارت" أن الهدف من الإحصائية معرفة أماكن المهجرين من درعا والعمل على تأمين سكن مناسب لهم عبر ترميم مجمعات سكنية في منطقة عفرين أو مناطق أخرى "بحيث من الممكن تجميع المهجرين في إحدى القرى مستقبلا".

وأردفت أن اللجنة تهدف لإعادة الطلاب المنقطعين عن الدراسة في الجامعات والمعاهد، من خلال تسجيلهم في "جامعة حلب الحرة"، كما تؤمن فرص عمل لحملة الشهادات والكفاءات العلمية، وتقديم خدمات ورعاية صحية للمهجرين في الوقت اللاحق.

ولفتت "الديري" المسؤولة عن إحصاء "القطاع الأوسط"(مدن وبلدات الشيخ مسكين وابطع وداعل وعتمان وطفس والمزيريب وتل شهاب وزيزون)، أن ناشطين يساهمون في عمل اللجنة إضافة لمحافظ "درعا الحرة" علي الصلخدي.

ووصل إلى شمالي البلاد في الفترة بين 15 حتى 27 تموز الماضي 9878 شخصا من جنوبي سوريا بموجب اتفاقات "التسوية" والتهجير مع روسيا في درعا والقنيطرة، بينهم نحو خمسة آلاف طفل وامرأة، يرافقهم مقاتلون من الجيش السوري الحر و عناصر بـ"هيئة تحرير الشام".

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 أغسطس، 2018 8:11:22 م خبر سياسياجتماعي تهجير
الخبر السابق
عنصر من "قسد" يتحرش بفتاة قاصر في مدينة الرقة
الخبر التالي
انتشال جثث جديدة من تحت الأنقاض في مدينة الرقة