اتهامات لمحلي مدينة اعزاز بـ"الفساد" والأخير يرد

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 أغسطس، 2018 9:23:08 م خبر أعمال واقتصاد إدارة محلية

سمارت - حلب

اتهمت عشيرة العجيل و"الفيلق الثالث" التابع للجيش السوري الحر السبت، المجلس المحلي لمدينة اعزاز شمال مدينة حلب شمالي سوريا، بـ"الفساد"، فيما رد عليها الأخير بأنها ناجمة عن رفض المسوبيات لتعيين أعضاء جدد وعشرات الموظفين.

وقال شيخ عشيرة العجيل شمال حلب عنون الشعبان بتصريح إلى "سمارت" إن الأموال التي تدخل للمجلس المحلي شهريا لانرى لها أي نتائج على الأرض، "الشوارع جميعها محفرة والقمامة تملئ الأسواق"، مشيرا أن الريف لا يقدمون له أي خدمات.

وقالت العشيرة في بيان وصلت إلى "سمارت" نسخة منه إن نسبة الفساد ارتفعت إلى حد "لا يطاق" والمجلس يصر على احتضان المفسدين، "وعلى رأسهم" رئيسه محمد حاج علي (أحد أبناء العشيرة).

ورفضت العشيرة حالة الفساد في المجلس مشيرة أن رئيسه لا يمثلها، داعية لمحاربتهم بكافة الوسائل.

وبدورها أصدرت مجموعات بـ"الفيلق الثالث" بيان مشترك يدين "الفساد داخل المجلس من الناحية الخدمية"، مطالبا الفصائل التابعة للجيش الحر بالمنطقة "للوقوف بوجه الفساد والمفسدين".

ووقع على البيان كل من "سيوف الشام، جند الإسلام، الطوارئ، مغاوير الشام، فرسان الشمال، عاصفة الشمال".

فيما رد المجلس المحلي لمدينة اعزاز على لسان مدير المكتب التجاري إبراهيم سمعو دربالة بأن جميع المجالس في الريف الشمالي بمناطق تواجد عشيرة العجيل أبناؤها يديروها و"يعلمون كامل الحقيقة" من خلال التعامل معنا ومع الأتراك.

وأضاف "دربالة" عند تصريح رؤساء المجالس كـ"سجو وكفركلبين وجبرين" بأننا لا نقدم لهم خدمات سنكون جاهزين للاجتماع معهم بصفة رسمية والمواجهة مع المنظمات، مؤكدا أنهم يقدمون لهم المازوت والماء للشرب وآليات النظافة وبخ المبيدات الحشرية إضافة إلى المستلزمات الزراعية القادمة من تركيا والمنظمات نوزعها لهم حسب عدد السكان.

وأشار "دربالة" إن العشيرة "تبرأت" من رئيس المجلس لأنه رفض طلبها بتعيين ستة أعضاء بالمجلس المحلي إضافة إلى توظيف 30 آخرين جميعهم من العشيرة ليستلموا الزراعة والتجارة، مشيرا أن العجيل لا تمثل سوى ثلاثة بالمئة من القاطنين في مدينة اعزاز وليس الريف.

وأعرب "دربالة" عن استعدادهم كمجلس محلي بتفتيش دفاتر وكشوف المجلس من قبل أشخاص لديهم "صفة رسمية" حصرا، مضيفا أنهم يحاربون الفساد في جميع الدوائر التابعة له ولكن هناك أخرى غير تابعة للمجلس كالمطحنة التي يديرها عرفان داديخي بإشراف من الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية.

وسبق أن شكل المجلس المحلي ووجهاء في قرية كفرنوران غرب حلب الثلاثاء 7 آب 2018، لجنة مؤقتة تمهيدا لتأسيس "هيئة ثورية" لإدارة القرية.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 أغسطس، 2018 9:23:08 م خبر أعمال واقتصاد إدارة محلية
الخبر السابق
شهود عيان: حركة كثيفة لأرتال قوات النظام المتجهة إلى شمالي سوريا
الخبر التالي
النظام يعتقل مدنيين عائدين من إدلب إلى غوطة دمشق الشرقية