حالات نزوح من أحياء حلب الغربية بعد شائعات عن تعزيزات لقوات النظام

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 أغسطس، 2018 1:52:36 م خبر عسكرياجتماعي نزوح

سمارت - حلب

سجلت حالات نزوح من الأحياء الغربية لمدينة حلب شمالي سوريا، بعد شائعات عن استقدام قوات النظام السوري لتعزيزات عسكرية لبدء عملية عسكرية بريف المدينة الغربي.

وقالت مصادر أهلية لـ"سمارت" الاثنين، إن حالات النزوح لاتزال خفيفة، حيث توجهت العائلات من حي الحمدانية باتجاه أحياء وسط المدينة، خوفا من بدء النظام عملية عسكرية تترافق بسقوط قذائف وأعيرة نارية على المنازل.

وسرت شائعات عن تعزيزات عسكرية لقوات النظام متوجهة من ريف حلب الجنوبي إلى المدينة، فيما نفى ذلك قائد عسكري في "فيلق الشام" التابع للجيش السوري الحر الملقب "أبو حجازي"، مشيرا لاتخاذهم كافة التدابير والإجراءات لتعزيز نقاطهم العسكرية في ظل الشائعات التي تهدف لـ"تهبيط منويات العسكريين والمدنيين".

وبدوره لفت قائد "جيش حلب" والملقب "النقيب أمين" أن ما يجري استبدال قوات بأخرى مرجحا أن جنود روس سيحلون مكان عناصر الفرقة الرابعة، موضحا أن هذه  التغييرات تجري في بلدتي نبل والزهراء شمال مدينة حلب.

ونوه "أمين" أن هذه التغييرات المترافقة مع الشائعات تتم من محافظة حماة وسط سوريا وحتى نبل والزهراء شمالا، مضيفا أن "الحر" أعلن جاهزيته لصد أي هجوم.

وتسقط قذائف بين الحين والآخر على الأحياء الغربية الخاضعة لقوات النظام السوري، فيما لم تتبنى فصائل "الحر" والكتائب الإسلامية المتواجدة بحي الراشدين والريف الغربي مسؤوليتها عن ذلك.

وسيطرت قوات النظام السوري على غالبية مدينة حلب الخميس 22 كانون الأول 2016، بعد تهجير معظم أهالي الأحياء الشرقية.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 أغسطس، 2018 1:52:36 م خبر عسكرياجتماعي نزوح
الخبر السابق
مقتل وجرح 12 مدنيا بقصف للنظام على قريتين جنوبي إدلب
الخبر التالي
اعتقال 30 شخصا جنوبي إدلب بتهمة الترويج "لمصالحات" مع النظام