أهالي درعا البلد يشتكون صعوبة تأمين الخبز بسبب بعد الفرن وقلة الكميات

تحرير رائد برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 أغسطس، 2018 1:17:26 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني مجتمع أهلي

سمارت ــ درعا

اشتكى أهالي منطقة درعا البلد في مدينة درعا جنوبي سوريا، من صعوبة تأمين الخبز بسبب بعد الفرن الرئيسي عن مناطق سكنهم وقلة الكميات.

وبحسب ما علمت "سمارت" من مصادر أهلية الجمعة، فإن الفرن يقع في منطقة الشياح التي تبعد عدة كيلومترات عن درعا البلد وتحتاج إلى ربع ساعة في السيارة للوصول إليها، فيما يعتبر الوصول إليها سيرا على الأقدام أمرا شبه مستحيلا بسبب وعورة الطريق.

وأضافت المصادر أن سعر ربطة الخبز الموزعة عن طريق المندوبين وصلت إلى مئة ليرة سورية في حين يبلغ سعرها في الفرن خمسين ليرة فقط، ما يضطر الأهالي إلى الذهاب إليه والذي لا يعطي للعائلة الواحدة أكثر من ربطتين في اليوم.

وأشارت إلى أن فرن منطقة الشياح هو الفرن الآلي الوحيد في المنطقة الذي يقدم خبزا بسعر مدعوم من قبل حكومة النظام، في حين يوجد بعض المخابز الخاصة غير الآلية التي تقدم "الخبز البلدي" غير المدعوم بأسعار أعلى.

واشتكت الأهالي من رداءة الخبز المنتج في فرن الشياح والذي يفتقد للنضج الكامل أو العناصر الأساسية، بحسب المصادر.

وأصبحت منطقة درعا البلد تحت سيطرة النظام بعد تهجير عناصر ومقاتلين من الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية منها إلى الشمال السوري، وبقاء عدد آخر منهم في إطار عملية "المصالحة" التي جرت في مناطق أخرى من درعا أيضا.

الاخبار المتعلقة

تحرير رائد برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 أغسطس، 2018 1:17:26 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني مجتمع أهلي
الخبر السابق
واشنطن ترحب بتقديم السعودية 100 مليون دولار لدعم مناطق شرقي سوريا
الخبر التالي
ناشطون ومجالس محلية يرفضون طلب "تحرير الشام" بإخلاء قرى جنوب حلب