بريطانيا: على النظام وداعميه إحترام اتفاق "تخفيف التصعيد" في إدلب

اعداد ميس نور الدين | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 أغسطس، 2018 9:39:30 م خبر دوليعسكري قوات النظام السوري

سمارت - إدلب

طالبت المملكة المتحدة (بريطانيا) الجمعة، النظام السوري وداعميه بإحترام اتفاق "تخفيف التصعيد" والقانون الدولي بشأن محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقال وزير بريطانيا لشؤون الشرق الأوسط، أليستر بيرت، "على النظام وداعميه (روسيا وإيران) أن يعوا أننا سنرد عليهم ردا مناسبا في حال كرر الأول استخدام الأسلحية الكميائية".

وأعرب "بيرت" عن تأييده الجهود الدبلوماسية العاجلة التي تبذلها تركيا والأمم المتحدة بشأن إدلب، وتابع:  "المملكة المتحدة تساعد الأمم المتحدة وشركاء آخرين في وضع خطة استجابة طارئة تحسبا للتصعيد المتوقع (..) من الممكن تجنب وقوع كارثة إنسانية ضد ثلاثة ملايين مدني في إدلب نتيجة تصعيد النظام".

وأعرب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الثلاثاء خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في العاصمة التركية أنقرة، عن أمله بأن يتوصلوا إلى حل مع روسيا حول إدلب.

ودعت الأمم المتحدة قبل أيام، إلى إجراء مفاوضات عاجلة في إدلب لتجنيبها "حمام دم في صفوف المدنيين".

ويتخوف الأهالي في محافظة إدلب من اقتحام قوات النظام ورسيا للمنطقة نتيجة عودة حملة القصف المكثف على أنحاء المحافظة والتي أسفرت عن مقتل وجرح نحو 50 مدنيا قبل أيام، بعد أن هدد النظام على لسان رئيسه بشار الأسد بشن حملة للسيطرة على محافظة إدلب والمناطق الخارجة عن سيطرته في اللاذقية.

وتندرج محافظة إدلب في إطار اتفاق"تخفيف التصعيد" الذي وقعت عليه الدول الراعية لمحادثات "أستانة" (تركيا وروسيا وإيران)، وتنتشر فيها نقاط عسكرية تركية وأخرى روسية لمراقبة الاتفاق.

الاخبار المتعلقة

اعداد ميس نور الدين | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 أغسطس، 2018 9:39:30 م خبر دوليعسكري قوات النظام السوري
الخبر السابق
بريطانيا: سنقدم دعما لقطاع الصحة في إدلب ولتوفير أجهزة إنذار مبكر
الخبر التالي
"الائتلاف الوطني": مخاوف اللاجئين مبررة لعدم العودة إلى سوريا