اتهامات للنظام بمحاولات طمس مجزرتي الكيماوي شرق دمشق

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 أغسطس، 2018 10:24:34 م خبر عسكريسياسي الكيماوي

سمارت - تركيا

وجه ناشطون من الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق الجمعة، اتهامات لقوات النظام السوري بمحاولات طمس معالم مجزرتي الكيماوي في مدنهم وبلداتهم.

وقال ناشطون لـ"سمارت" بالاستناد على معلومات من أبناء الغوطة الشرقية إن النظام نقل أواخر شهر نيسان الماضي جثث قتلى مجزرة الكيماوي في مدينة دوما من الحديقة العامة إلى جهة مجهولة.

واتهم ناشطون ومنظمات حقوقية ودول غربية قوات النظام باستخدام الأسلحة الكيماوية المحرمة دوليا في عدة مناسبات خلال السنوات السبع الماضية، كان آخرها في مدينة دوما بريف دمشق نيسان الفائت، حيث قتل أكثر من أربعين مدنيا.

وأشار الناشطون أن قوات النظام حاصرت مقبرة مدينة زملكا قبل يومين ونبشت قبور قتلى مجزرة يوم 21 آب 2013، ونقلتهم إلى جهة مجهولة.

وكان مئات المدنيين قضوا أو أصيبوا بحالات اختناق، يوم 21 آب 2013، جراء قصف بالمواد الكيميائية والغازات السامة على الغوطة الشرقية، حيث قالت لجان التنسيق المحلية في سوريا، إن حصيلة المجزرة بلغت 1,360 مدنيا، بينهم عشرات الأطفال والنساء، وأشار المكتب الطبي الموحد لمدينة دوما حينها، أن أعراض الإصابات تشير إلى أن الهجمات تمت باستخدام "غاز السارين". 

ولفت ناشط آخر لـ"سمارت" أن قوات النظام نبشت المقابر بالغوطة الشرقية ومنها مقبرة عربين، حيث اقتادت حارسها عدة مرات إلى "فرع فلسطين" للتحقيق معه، موضحا أن من أسباب نبش القبور البحث عن الأسلحة.

وأشار ناشطون في الشمال السوري مهجرين من الغوطة الشرقية إن النظام يستدعي رؤساء البلديات كحرستا وعربين ليستدلوا من خلالهم على أماكن دفن قتلى مجرتي الكيماوي، حيث يخبر الأهالي أنه ينقل الجثث إلى مقبرة نجها.

وأعلنتقوات النظام السبت في نيسان الماضي السيطرة على كامل الغوطة الشرقية بعد خروج الدفعة الأخيرة من مهجري مدينة دوما.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 أغسطس، 2018 10:24:34 م خبر عسكريسياسي الكيماوي
الخبر السابق
"الائتلاف الوطني": مخاوف اللاجئين مبررة لعدم العودة إلى سوريا
الخبر التالي
تركيا ترسل تعزيزات عسكرية إلى الحدود مع سوريا