"الأمن السياسي" يفرض سيطرته على مدينة التل بريف دمشق وينهي تواجد الميليشيات

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 أغسطس، 2018 6:42:32 م خبر عسكري قوات النظام السوري

سمارت-ريف دمشق

فرض فرع "الأمن السياسي" التابع للنظام السوري سيطرته على مدينة التل بريف دمشق، جنوبي سوريا، وأنهى تواجد الميليشيات المحلية المساندة لقواته.

وقال مصدر محلي لـ"سمارت" الأحد، إن "الأمن السياسي" يفرض سيطرته على مدينة التل، بعد إنهاء تواجد عناصر ومقار ميليشيات قوات النظام، أبرزها ميليشيا "درع القلمون"، بعد تجميد قائدها "الشبيح ناصر شمو" وإزالة جميع حواجز ميليشيته.

وأضاف أن عناصر الميليشيات أرسلوا إلى جبهات القتال ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في دير الزور شرقي البلاد، بينما سحب السلاح ممن لا تنطبق عليهم شروط "الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية".

وشهدت مدينة التل على مدار الأشهر الماضية اعتقالات متبادلة واشتباكات بين "فرعي الأمن السياسي والجوي" ضد عناصر ميليشيا "درع القلمون" و "حماية التل" التي تشكلت من مسلحين محليين كانوا يقاتلون سابقا ضد قوات النظام.

وأوضح المصدر أيضا أن "الأمن السياسي" بمساندة من "الأمن الجنائي" ينشر حواجز مؤقتة (أطلق عليها المدنيون اصطلاحا الحواجز الطيارة) في المدينة، مع إغلاق كافة مقار الميليشيات قبل نحو شهر ونصف.

ولفت المصدر أن الميليشيات كانت تفرض سيطرتها على التل بعد خروج فصائل الجيش السوري الحر باتفاق "التهجير" نهاية 2016، في حين اقتصر تواجد "الأمن السياسي" سابقا على حواجز في محيط المدينة "حاجز معربا، حاجز طيبة، حاجز البانوراما".

وسبق أن أمر "الحرس الجمهوري" بتشكيل ميليشيا محلية تتبع له في التل بتشرين الأول من العام الماضي، مع تقديم وعود للمنضمين بعدم إرسالهم للمشاركة بمعارك النظام في أنحاء مختلفة بسوريا.

وختم المصدر حديثه مع "سمارت" بالإشارة إلى أن قوات النظام أنهت تواجد الميليشيات بجميع القرى في منطقة القلمون، وضمت عناصرها إلى "قيادة الفرقة الثالثة" المتواجدة بناحية القطيفة.
 
وشهدت التل تنفيذ النظام حملات اعتقال ضد المدنيين والنساء لمن تبقى بالمدينة بعد سيطرة قواته والميليشيات المساندة له عليها،وسرقة ممتلكات للأهالي قدرت بمئات ملايين الليرات السورية.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 أغسطس، 2018 6:42:32 م خبر عسكري قوات النظام السوري
الخبر السابق
جريحان من "تحرير الشام" بهجوم لمجهولين في قرية خان السبل بإدلب
الخبر التالي
"الإدارة الذاتية" تعبد طريقا لسوق ماشية في الحسكة بتكلفة 30 مليون ليرة