وليد جنبلاط يراسل الخارجية والدفاع الروسية بشأن مختطفات السويداء

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 أغسطس، 2018 10:42:45 م خبر دوليسياسي سياسة

سمارت-فرنسا

أرسل رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي في لبنان، وليد جنبلاط، رسالتين إلى وزارتي الخارجية والدفاع الروسية بشأن ملف مختطفات محافظة السويداء لدى تنظيم "الدولة الإسلامية" جنوبي سوريا.

وذكرت مفوضية الإعلام في "التقدمي الإشتراكي" الأحد إن "جنبلاط" ركز في رسالتيه إلى وزيري الخارجية والدفاع الروسيين، سيرغي لافروف وسيرغي شويكو، على موضوع مختطفات السويداء وما قال إنه دعم الجهود الروسية الحثيثة لإطلاق سراحهن.

وسبق أن قالت "لجنة التفاوض" لمختطفات السويداء في تصريح لـ"سمارت" إن روسيا تدخلت بشكل مباشر كطرف ضامن لتنفيذ اتفاق ينهي الملف، بطلب من تنظيم "الدولة".

وألمح الزعيم الدرزي في لبنان "جنبلاط" إلى دور النظام السوري بعرقلة الجهود الروسية بالمفاوضات، قائلا: "هي جهود(الروسية) تعرضت وتتعرض للعرقلة والتخريب أكثر من مرة من قبل أكثر من جهة متضررة من إيجاد حل لهذه المأساة، التي يسعى البعض إلى استغلالها".

وأشار "جنبلاط" بشكل غير مباشر إلى سعي النظام بإطالة أمد ملف المختطفات "لأجل إعادة تطويع واستخدام الدروز من أبناء سوريا في معاركه المقبلة في غير منطقة سوريا، لا سيما في محافظة إدلب"، في ظل حديث النظام عن بدء عملية عسكرية في إدلب.

يأتي ذلك بعد زيارة نجله النائب اللبناني تيمور جنبلاط إلى موسكو ولقائه نائب وزير الخارجية الروسية ميخائيل بوغدانوف وتباحثا ملف مختطفات السويداء.

وسبق أن قال وليد جنبلاط: "بقيت هناك شعرة معاوية بيننا وبين روسيا ونريد أن نحافظ عليها لكن نريد من هذه العلاقة ضمانة لأهل الجبل (السويداء) بأن يبقوا في الجبل وأن لا يستخدمهم بشار وقودا حيا ثم ميتا من أجل مآربه الشخصية".

وتشهد السويداء ذات الغالبية الدرزية جنوبي سوريا ترقبا أهليا لمصير النساء والأطفال المختطفين لدى تنظيم "الدولة" منذ هجوم عناصره على شرقي المحافظة في 25 تموز الماضي، الذي أدى أيضا لمقتل وجرح مئات الأشخاص غالبيتهم من المدنيين.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 أغسطس، 2018 10:42:45 م خبر دوليسياسي سياسة
الخبر السابق
"تحرير الشام" تفرج عن رئيس "محلي" بلدة الزربة جنوب حلب
الخبر التالي
إقبال على أسواق في مدينة القامشلي بالحسكة قبل العيد