النظام يشترط الحصول على موافقة أمنية لعودة الموظفين بحمص إلى عملهم

اعداد ميس نور الدين | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 أغسطس، 2018 2:36:10 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني قوات النظام السوري

سمارت - حمص

اشترط النظام السوري على موظفين مفصولين من مؤسساته موافقة أمنية ليتمكنوا من العودة إلى العمل رغم توقيعهم على اتفاق التسوية شمالي حمص وسط سوريا.

وقال أحد الموظفين المفصولين يلقب "أبو محمود" لـ "سمارت" الاثنين، إنه كان يعمل بمعمل "الإسمنت" في مدينة حمص وتم فصله بعد أن اعتقلته قوات النظام لمدة عام ونصف بسبب تشابه الأسماء.

وتابع "بعد الإفراج عني وقعت على تسوية مع النظام وراجعت المعمل لأستأنف عملي إلا أن إدارته طلبت مني شهادة براءة(..) راجعت السجن في دمشق للحصول على الشهادة فأخبروني أن ذلك يحتاج لموافقة أمنية وسيعلموني بها عندما تأتي".

و أضاف أحد الموظفين المفصولين من مؤسسات النظام بسبب الاعتقال يلقب "أبو أحمد" أنه راجع إدارة عمله بمدينة حماة لكنها طلبت منه شهادة براءة وعند مراجعة إدارة السجن أخبرته أيضا بوجوب الحصول على موافقة أمنية.

بدوره أشار أحد المعلمين المفصولين من مديرية التربية يلقب "أبو عبدو" أن النظام فصله من عمله لأنه لم يلبي استدعاء المديرية قبل أربع سنوات في حمص خوفا من الاعتقال، لكنه راجع المديرية للعودة إلى التدريس بعد  توقيعه على ورقة التسوية إلا أنها  طالبته بمراجعة فرع الأمن السياسي.

وأردف "ذهبت إلى فرع الأمن السياسي وسألوني خلال التحقيق عن علاقتي بالأشخاص الذين حملوا السلاح ضد النظام وطلبوا مني مراجعتهم بعد فترة ليمنحوني ورقة تخولني استئناف عملي".

ولفت "أبو أسامة" أنه وقع على تسوية مع النظام وراجع شركة الكهرباء التي كان يعمل فيها سابقا في مدينة حمص إلا أنها طالبته بمراجعة الأمن السياسي لكن الخوف منعه من مراجعته لأنه لا يملك بطاقة كف بحث، على حد قوله.

وأعلن النظام منتصف أيار الماضي، سيطرة قواته على كامل شمالي حمص وجنوبي حماة، بعد أن توصلت هيئات مدنية وعسكرية لاتفاق مع وفد روسي وممثلين عن النظام يقتضي بإيقاف إطلاق النار وتهجير الرافضين لـ"التسوية" وعودة الطلاب والموظفين لعملهم  بعد تسوية أوضاعهم.


 

الاخبار المتعلقة

اعداد ميس نور الدين | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 أغسطس، 2018 2:36:10 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني قوات النظام السوري
الخبر السابق
ستة قتلى وجرحى من "الحر" بكمين مسلح قرب مدينة سراقب بإدلب
الخبر التالي
تراجع في حركة أسواق مدينة حماة قبل عيد الأضحى