غلاء الأسعار يمنع الأهالي من الشراء في القلمون الغربي قبيل عيد الأضحى

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 أغسطس، 2018 10:03:40 م خبر أعمال واقتصاداجتماعي اقتصادي

سمارت-ريف دمشق

أدى غلاء أسعار الألبسة والحلويات إلى منع شريحة واسعة من أهالي القلمون الغربي بريف دمشق، من قضاء حاجياتهم والشراء قبيل عيد الأضحى.

وقالت مصادر محلية لـ"سمارت" الاثنين إن أسواق مدن التل والنبك ويبرود الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري شهدت بالأيام القليلة الماضية حركة كثيفة من الأهالي بمناسبة اقتراب حلول عيد الأضحى، في ظل إقبال منخفض على الشراء لارتفاع الأسعار.

وأضافت المصادر أن أسعار الألبسة والحلويات التي اعتاد الأهالي على شرائها بفترة العيد، مرتفعة "جدا" مقارنة بمتوسط دخل العائلة في المنطقة الذي يبلغ لمتوسطي الدخل خمسين ألف ليرة سورية.

وأعطت المصادر أمثلة عن أسعار المواد التي لم تتغير عن العيد الماضي، إذ ترواح سعر كيلو الحلويات بين 2500 إلى 10 آلاف ليرة، وكيلو الشوكولا الفاخرة بين 3000 إلى 9000 ليرة.

وأدى غلاء سعر الحلويات إلى توجه الأهالي لشراء الحلويات الأرخص ثمنا مثل "المعمول، البرازق والغريبة" التي يبلغ سعر الكيلو الواحد منها بين ألف إلى 2500 ليرة سورية.

أما عن أسعار الألبسة، قالت المصادر: "أسعار ألبسة الأطفال، الكنزة بين 1500 إلى 3000 ليرة والبنطال بين 3000 إلى 5000، بينما بلغ يصل سعر الحذاء إلى 7 آلاف ليرة، وحافظت أسعار الألبسة النسائية على ارتفاعها إذ يبلغ سعر المعطف بين 10 آلاف إلى 30 ألف ليرة".

وتشهد غالبية المحافظات السورية ارتفاعا في أسعار المواد الغذائية وأضاحي العيد، في ظل الأوضاع الاقتصادية المتردية وتدني أجور العمال والموظفين.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 أغسطس، 2018 10:03:40 م خبر أعمال واقتصاداجتماعي اقتصادي
الخبر السابق
وقفة لمهجري الغوطة الشرقية بمدينة معرة النعمان في ذكر مجزرة الكيماوي
الخبر التالي
خاطفون يقتلون مدنيا ويطلقون سراح قيادي في "تحرير الشام" شرق إدلب