استمرار إغلاق معبر قلعة المضيق بحماة يحرم أهالي من زيارة أقربائهم بالعيد

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 أغسطس، 2018 12:08:03 م خبر عسكرياجتماعي قوات النظام السوري

سمارت ــ حماة

يستمر لليوم العاشرعلى التوالي إغلاق معبر قلعة المضيق بحماة وسط سوريا، ما حرم الكثير من الأهالي بالمناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري بالذهاب وزيارة أقاربهم وقبور موتاهم في الخارجة عن سيطرته بالمحافظة، مع حلول عيد "الأضحى".

وقال أحد سكان قرية بريديج محمود الحمدان بحديث لـ"سمارت"، إن إغلاق المعبر من جهة النظام حرم والداه  من زيارة قبر أخاه وعمه في منطقة جبل شحشبو والذين قتلوا سابقا بقصف جوي لطائراته (النظام) الحربية، مردفا أن ذلك يعتبر من أهم طقوس عيد "الأضحى".

بدوره أضاف شخص آخر من سكان القرية "سليم الأحمد"، أن إغلاق المعبر حال هذا العيد من زيارة عائلة زوجته لهم كما هو المعتاد، وحالهم كحال الكثير من العائلات بالمنطقة. 

وعيد "الأضحى" هو أحد العيدين عند المسلمين، يوافق يوم 10 ذو الحجة بعد انتهاء وقفة يوم عرفة، الموقف الذي يقف فيه الحجاج المسلمون لتأدية أهم مناسك الحج، وينتهي يوم 14 ذو الحجة، ومن أبرز مظاهرة ذبح رؤوس الماشية (الأضاحي) وزيارة القبور والأقرباء والأصدقاء.

وارجع ناشطون ومصادرمحلية سبب إغلاق المعبر لوجود خلافات بين قوات روسية وعناصر "الفرقة الرابعة" التابعة للنظام، بسبب انتشار الأولى فيه لإدارته حيث رفضت "الفرقة" ذلك مصرة على مشاركتها بالأمر.

وخلال فترة إغلاق المعبر فتحته القوات الروسية و"الفرقة الرابعة" لساعات وسمحت حينها بمرور العالقين عليه من الموظفين والمدنيين، لتعاود إغلاقها فورا.

وتكبد المزارعون خسائر كبيرة وصلت إلى النصف في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام شمالي وغربي محافظة حماة، بسبب إغلاق معبر مدينة قلعة المضيق، الذي أدى أيضا لارتفاع أسعار المواد الغذائية.

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 أغسطس، 2018 12:08:03 م خبر عسكرياجتماعي قوات النظام السوري
الخبر السابق
"الجولاني": لا يمكن الاعتماد على النقاط التركية في مواجهة النظام بإدلب
الخبر التالي
انفجاران دون خسائر بشرية شرق وشمال إدلب