مشفى خاص شمال حمص يغلق أبوابه بعد تسجيل حالتي وفاة خلال شهر

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 أغسطس، 2018 4:17:51 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني صحة

سمارت-حمص

أغلق مشفى "الأكسح" الخاص في قرية الزعفرانة شمال حمص وسط سوريا أبوابه بعد وفاة مريضين فيه خلال شهر آب الجاري.

وقال مصدر من المشفى لـ"سمارت" إن طفلا توفي قبل يومين بعد إجراء أطباء المشفى عملية "الفتق" له، إذ جرى تخريجه من المشفى وتوفي بعدها بعشرة أيام نتيجة مضاعفات من العملية.

وسبق ذلك وفاة امرأة يوم 14 آب الجاري أثناء خضوعها لعملية ولادة "قيصرية" حيث قام الأطباء بحقنها بالمخدر ليكتشفوا لاحقا أن لديها التهاب بالكبد ما أدى لوفاتها، بينما بقي الجنين حيا.

وأضاف المصدر، أن ذوي الطفل المتوفي قدموا شكوة ضد المشفى، وقامت مديرية  الصحة التابعة للنظام السوري بالاتصال بصاحبها المقرب من روسيا وأخبروه بضرورة إغلاقها.

وأشار المصدر، أن صاحب المشفى اتصل بالروس بعد ذلك وأخبرهم بمطالب المديرية، بينما طلب إليه الروس الامتثال للأوامر وإغلاقها واعدين إياه بنقلها إلى مدينة الرستن.

ونوه المصدر أن صاحب المشفى يجيد التحدث باللغة الروسية إذ أنه عاش هناك نحو 20 عاما، ولم تكن المشفى مرخصة.

ويعاني القطاع الصحي بشكل عام شمالي حمص من إهمال حكومة النظام منذ سيطرتها على المنطقة في ظل تقديم خدمات محدودة بمراكز طبية أعيد افتتاحها مؤخرا بمدن وبلدات عدة بالمنطقة.

وأعلن النظام منتصف أيار الماضي،سيطرة قواته على كامل شمالي حمص وجنوبي حماة، "بعد خروج آخر دفعة مهجرين" ضمن اتفاقفرضته روسيا على الهيئات المدنية والعسكرية والأهالي بالمنطقة.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 أغسطس، 2018 4:17:51 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني صحة
الخبر السابق
ناشطون: فحص الـ"DNA" سيدخل بقضية اغتصاب امرأة شمال حلب
الخبر التالي
"الوحدات" الكردية تقول إنها قتلت اثنين من "الحر" في عفرين