احتجاجات في مخيم "عائدون" بإدلب لنقل المستوصف الوحيد إلى مدينة سلقين

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 سبتمبر، 2018 3:50:33 م خبر إغاثي وإنساني صحة

سمارت - إدلب

نظم قاطنو مخيم "عائدون" قرب مدينة سلقين (نحو 30 كم شمال مدينة إدلب) وقفة احتجاجية الأحد، للاعتراض على نقل منظمة "الهلال الأحمر القطري" مستوصفها من المخيم إلى مدينة سلقين.

وقال مدير القاطع الغربي في الإدارة العامة للشؤون الإنسانية بالمخيم خالد الخطيب لـ "سمارت" إن سبب الوقفة هو نقل المستوصف من المخيم بحجة قلة أعداد المراجعين، مشيرا أن هذه الحجة "عارية عن الصحة".

وأشار "الخطيب" أن المستوصف يخدم نحو 10 آلاف عائلة داخل المخيم وفي القرى المجاورة، متهما الأطباء العاملين في المخيم والمقيمين في سلقين بتدبير عملية النقل إلى مكان إقامتهم، رغم وجود عدد  كبير من المشافي الخاصة والعامة والميدانية، إضافة إلى المستوصفات والنقاط الطبية والمخابر والأطباء في مدينة سلقين، بينما يفتقر المخيم إلى كل ذلك، وفق قوله.

ولفت "الخطيب" إلى عدم وجود وسائل مواصلات يمكن استخدامها من قبل الأهالي لنقل المرضى إلى مدينة سلقين، حيث سيضطرون إلى استئجار سيارات خاصة، ما يفوق طاقاتهم.

وأضاف مدير القاطع الغربي أن الأطباء العاملين في المستوصف كانوا يخرجون معهم معدات طبية بشكل سري إلى المستوصف الجديد في مدينة سلقين، حيث قام الأهالي بعد التأكد من ذلك بالتدقيق على السيارات الداخلة إلى المستوصف والخارجة منه وتفتيشها، إلا أن الأطباء استغلوا ذلك أيضا كحجة لنقل المستوصف.

ويهدد غياب الدعم عن المخيمات غرب إدلب بتوقف كثير من الخدمات الأساسية وأبرزها الرعاية الصحية التي تعاني تدهورا مستمرا يتمثل بقلة الأدوية والكوادر الطبية إضافة إلى فقدان أدوية أخرى، بسبب عدم توفر الإمكانيات المادية اللازمة لدعمها، وسط انتشار الأمراض في بعض المخيمات.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 سبتمبر، 2018 3:50:33 م خبر إغاثي وإنساني صحة
الخبر السابق
مقتل قيادي في "تحرير الشام" بقصف للنظام على ريف اللاذقية
الخبر التالي
إصابة طفل بانفجار سيارة مفخخة في قرية كفرسجنة جنوب إدلب