قتلى وجرحى مدنيون بقصف مكثف يرجح أنه روسي غرب إدلب

تحرير رائد برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 4 سبتمبر، 2018 1:43:33 م - آخر تحديث بتاريخ : 4 سبتمبر، 2018 3:02:51 م خبر عسكري عدوان روسي

تحديث بتاريخ 2018/09/04 14:02:41 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت - إدلب

قتل وجرح مدنيون الثلاثاء، في قصف جوي مكثف يرجح أنه روسي على بلدات وقرى غربي محافظة إدلب شمالي سوريا، في ظل نية قوات النظام السوري اقتحام المنطقة.

وقتل أربعة مدنيين بينهم امرأة في قصف جوي يرجح أنه روسي على محيط مدينة جسر الشغور بحسب إعلامي الدفاع المدني في المدينة، فيما قتل وجرح آخرون في قصف مماثل على قرية كفريدين المجاورة.

وقال الدفاع المدني على صفحته في موقع "فيسبوك" إن خمسة مدنيين قتلوا في قصف جوي استهدف سوقا شعبيا في مدينة محمبل، فيما جرحت ثلاث نساء بقصف مماثل على قرية بيدر شمسو المجاورة.

وأضاف الدفاع المدني إن امرأة أصيبت بجروح إثر غارات، رجح ناشطون أنها روسية، على قرية البدرية التابعة لمدينة محمبل غرب إدلب، وجرح مدني في بلدة الجانودية بقصف مشابه، بحسب الناشطين.

وأفاد الناشطون أن قصفا جويا رجحوا أنه روسي تسبب بإصابة عدد من المدنيين بجروح في قرية مفرق الشغر غرب مدينة إدلب.

وطالت غارات مماثلة كل من بلدات وقرى انب وغاني وجدرايا والشغر والصحن والصراريف وحرش بسنقول.

يأتي القصف عقب إرسال النظام حشودا عسكرية كبيرة إلى محيط محافظة إدلب، التي تقول حليفته روسيا إنها تسعى إلى القضاء على "المنظمات الإرهابية" فيها.

وتخضع إدلب إلى اتفاق "تخفيف التصعيد" الذي اتفقت الدول الراعية له، روسيا وتركيا وإيران، على استمرار العمل به في المحافظة، خلال آخر جول من محادثات "أستانة".

 

الاخبار المتعلقة

تحرير رائد برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 4 سبتمبر، 2018 1:43:33 م - آخر تحديث بتاريخ : 4 سبتمبر، 2018 3:02:51 م خبر عسكري عدوان روسي
الخبر السابق
قتلى لتنظيم "الدولة" بقصف جوي للتحالف الدولي شرق دير الزور
الخبر التالي
قوات النظام تعتقل مدنيين شرق دير الزور