خروج مدرسة عن الخدمة جنوبي إدلب وتضرر أخرى بالقصف الجوي "الروسي"

اعداد ميس نور الدين | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 5 سبتمبر، 2018 10:37:29 م خبر عسكري عدوان روسي

سمارت - إدلب 

خرجت المدرسة الوحيدة في قرية البدرية قرب بلدة محمبل (13 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا، عن الخدمة كما تضررت أخرى نتيجة قصفها بطائرات حربية يرجح أنها روسية.

وقال مديرالمدرسة محمد سلوم في تصريح إلى "سمارت" الأربعاء، إن الطائرات الحربية قصفت بالصواريخ الفراغية أمس الثلاثاء مدرسة "البدرية للتعليم الأساسي"، ما أدى لدمارها بشكل كامل، و حرمان 125 طالب من تلقي التعليم.

وأضاف "السلوم" أن مدارس قرى الصحن وصريريف وجدرايا تعرضت أيضا لقصف مماثل  أدى إلى دمارها بشكل جزئي وتعليق الدوام فيها.

وأوضح "سلوم" أن تكلفة إعادة بناء مدرسة "البدرية" وتأمين المستلزمات اللوجستية فيها تقدر بـ 8 آلاف دولار أمريكي.

وقالت مديرية التربية "الحرة" الثلاثاء، إنها أوقفت دوام المدارس و المجمعات التربوية في منطقة جسر الشغور ليوم واحد، نتيجة القصف الذي استهدف مدرسة "البدرية للتعليم الاساسي" إضافة إلى مقتل وجرح عدد من المدنيين في المنطقة.

وادّعت وزارة الدفاع الروسية  في وقت سابق اليوم، أنها لم تقصف المناطق المأهولة بالسكان قائلة إنها "استهدفت مواقع متشددي جبهة النصرة فقط "، بحسب وكالة "رويترز".

وبدأت قوات النظام وروسيا الثلاثاء، حملة قصف جوي مكثف على عدة مدن وبلدات في محافظة إدلب أسفرت عن مقتل 14 مدنيا وجرح 31 آخرين.

وتخضع إدلب إلى اتفاق "تخفيف التصعيد" الذي اتفقت الدول الراعية له (روسيا وتركيا وإيران) على استمرار العمل به في المحافظة خلال آخر جول من محادثات "أستانة".

الاخبار المتعلقة

اعداد ميس نور الدين | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 5 سبتمبر، 2018 10:37:29 م خبر عسكري عدوان روسي
الخبر السابق
تركيا: قصف إدلب السورية "خطأ" ويجب أن يتوقف
الخبر التالي
نتنياهو: "مصممون على منع إيران ووكلائها من إنشاء قواعد في سوريا"