مقاتلون سابقون بـ "الحر" يدفعون نقودا لتجنب زجهم بمعارك إدلب

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 سبتمبر، 2018 8:53:02 م خبر عسكري قوات النظام السوري

سمارت - دمشق

يدفع مقاتلون سابقون في الجيش السوري الحر عشرات آلاف الليرات السورية لضباط في قوات النظام السوري، بهدف تجنب زجهم في المعركة المحتملة في محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقال مصدر محلي لـ "سمارت"، إن العشرات من مقاتلي الجيش الحر من أبناء حي برزة في العاصمة السورية دمشق الذين أجروا "تسويات" مع النظام السوري، يدفعون "رشوة" تصل إلى 100 ألف ليرة سورية للضباط في "الحرس الجمهوري" التابع لقوات النظام، بهدف عدم إرسالهم إلى المعارك الدائرة في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام.

وأضاف المصدر أن المقاتلين الذين لا يملكون مالا أرسلوا إلى خطوط التماس مع تنظيم "الدولة الإسلامية" في محافظتي دير الزور والسويداء، لافتا أن الضباط المسؤولين عنهم يصادرون رواتبهم المقدرة بـ 25 ألف ليرة سورية لكل مقاتل، بحجة أنهم "خائنين سابقين للوطن".

وجهزت قوات النظام عشرات الشبان من المدن والبلدات التي أجرى فيها "تسويات" مع "الفصائل العسكرية" في دمشق وريفها ودرعا جنوبي البلاد، للمشاركة في معركة إدلب، كما تعرض مقاتلون وضباط وشخصيات رفضوا الخروج إلى الشمال السوري ووقعوا على مصالحات مع النظام للاعتقال والملاحقة.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 سبتمبر، 2018 8:53:02 م خبر عسكري قوات النظام السوري
الخبر السابق
محتجون يرفضون الاعتراف بانتخابات ترعاها تركيا لتشكيل مجلس محلي لمدينة اعزاز
الخبر التالي
"قسد" تعتقل عشرات الشبان غربي الرقة للتجنيد الإجباري