صدور البيان الختامي لقمة طهران بين رؤساء تركيا وروسيا وإيران

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 سبتمبر، 2018 4:53:31 م خبر دوليعسكريسياسي سياسة

سمارت - تركيا

اختتمت الجمعة محادثات القمة التي جمعت رؤساء تركيا وروسيا وإيران في العاصمة الإيرانية طهران بهدف مناقشة الأوضاع في محافظة إدلب شمالي سوريا، واحتمال شن عملية عسكرية فيها.

وأكد البيان الختامي للقمة استمرار التعاون بين الدول الثلاث بهدف "القضاء التام على المنظمات الإرهابية"، مع التأكيد على ضرورة فصل هذه المنظمات عن فصائل المعارضة المسلحة.

وشدد البيان على الرفض التام لمحاولة إيجاد ذرائع جديدة في إدلب بحجة محاربة الإرهاب، إضافة إلى تهيئة الظروف لضمان عودة اللاجئين والمهجرين إلى مناطقهم.

كذلك أكد البيان  على وحدة الأراضي السورية ورفض جميع محاولات الانفصال، ومحاولات الإخلال بالأمن القومي للدول المجاورة، كما أقر ضرورة التعامل مع الوضع في منطقة خفض التصعيد بإدلب وفق آليات التنسيق المتفق عليها في محادثات "أستانة".

وأبدى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تخوفه من تدفق موجات جديدة من اللاجئين إلى بلاده، مضيفا أن شن هجوم على محافظة إدلب سيؤدي إلى انهيار الحل العملية السياسية في سوريا.

كذلك دعا "أردوغان" إلى إبرام هدنة في المحافظة إلا أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رفض ذلك معتبرا أنه لا يمكن ضمان التزام المجموعات المسلحة هناك بهذا الاتفاق، على حد تعبيره.

وسبق أن أعلن مندوب السويد الدائم في الأمم المتحدة الجمعة، أن ثمان دول أوروبية تدعم الجهود التركية لتجنب "كارثة إنسانية" في محافظة إدلب،  فيما حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من ارتكاب النظام السوري مجزرة في المحافظة، بينما أبدت فرنسا استعدادها لتنفيذ ضربات ضد النظام إذا استخدم أسلحة كيماوية.

وحذرت الأمم المتحدة ودول الأوروبية من استخدام الأسلحة الكيماوية  في إدلب، وأيضا من تهديد حياة أكثر من مليون طفل، وتهجير  مئات الآلاف من المدنيين في حال شن النظام أي هجوم

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 سبتمبر، 2018 4:53:31 م خبر دوليعسكريسياسي سياسة
الخبر السابق
ضحايا بقصف "روسي" على إدلب قبيل خروج مظاهرات ترفض الهجوم على المحافظة
الخبر التالي
"بوتين" يرفض اقتراحا تركيا لعقد هدنة في محافظة إدلب