"بوتين" يرفض اقتراحا تركيا لعقد هدنة في محافظة إدلب

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 سبتمبر، 2018 5:06:32 م خبر دوليعسكريسياسي هدنة

سمارت - تركيا

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة، رفضه اقتراحا قدمه نظيره التركي رجب طيب أردوغان لعقد هدنة في محافظة إدلب شمالي سوريا، بحجة عدم ضمان المجموعات المسلحة فيها بالاتفاق.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي في ختام القمة الثلاثية التي ضمت رؤساء كل من روسيا وتركيا وإيران في العاصمة الإيرانية طهران، بهدف مناقشة الأوضاع في محافظة إدلب، واحتمال شن عملية عسكرية فيها.

ودعا الرئيس التركي خلال مؤتمر صحافي في ختام القمة إلى الإبقاء على الوضع الحالي في إدلب، والتركيز بشكل أساسي على حماية المدنيين وفصل "العناصر الإرهابية" عنهم، معربا عن أمله أن تدعو القمة إلى عقد هدنة في المحافظة.

واعتبر أردوغان أن شن أي عملية عسكرية على محافظة إدلب سيؤدي إلى انهيار العملية السياسية بأكملها، مضيفا أن بلاده تستضيف نحو ثلاثة ملايين سوري، إلا أنها غير قادرة على استقبال موجات جديدة من اللاجئين، مشيرا أن مستقبل محافظة إدلب لا يتعلق بسوريا فقط، بل بمستقبل تركيا أيضا.

وردا على اقتراح "أردوغان" أعلن الرئيس الروسي فلاتديمير بوتين رفضه إبرام هدنة في إدلب، قائلا إن الفصائل المعارضة و"التنظيمات الإرهابية" لا يشاركون في القمة ولا يمكن التأكيد أنهم سيلتزمون بوقف إطلاق النار، مضيفا أن بلاده تسعى دائما لتأمين خروج آمن للمدنيين من مناطق الحرب، وفق قوله.

وسبق أن أعلن مندوب السويد الدائم في الأمم المتحدة الجمعة، أن ثمان دول أوروبية تدعم الجهود التركية لتجنب "كارثة إنسانية" في محافظة إدلب،  فيما حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من ارتكاب النظام السوري مجزرة في المحافظة، بينما أبدت فرنسا استعدادها لتنفيذ ضربات ضد النظام إذا استخدم أسلحة كيماوية.

وحذرت الأمم المتحدة ودول الأوروبية من استخدام الأسلحة الكيماوية  في إدلب، وأيضا من تهديد حياة أكثر من مليون طفل، وتهجير  مئات الآلاف من المدنيين في حال شن النظام أي هجوم

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 سبتمبر، 2018 5:06:32 م خبر دوليعسكريسياسي هدنة
الخبر السابق
صدور البيان الختامي لقمة طهران بين رؤساء تركيا وروسيا وإيران
الخبر التالي
عشرات المظاهرات في إدلب تنديدا بالحملة العسكرية المحتملة عليها