عشرات المظاهرات في إدلب تنديدا بالحملة العسكرية المحتملة عليها

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 سبتمبر، 2018 5:28:26 م خبر سياسياجتماعي مظاهرة

سمارت - إدلب

تظاهر الآلاف من سكان محافظة إدلب شمالي سوريا، الجمعة، تنديدا بالحملة العسكرية المحتملة لقوات النظام السوري بدعم من روسيا وإيران.

وخرج المئات في مدينة إدلب عقب صلاة الجمعة في مظاهرة أطلقوا عليها "دي ميستورا والأسد شركاء القتل والتهجير"، ورفعوا خلالها علم الثورة السورية، ولافتات تندد بتحضيرات النظام السوري لشن هجوم على المحافظة، ورفضوا عقد "مصالحات وتسويات" مع الأخير.

كذلك خرج نحو ألفا شخص في مدينة معرة النعمان جنوب مدينة إدلب، ورفعوا لافتات كتب على بعض منها "لا للتدخل الروسي المحتل، نريد الحرية ولسنا إرهابيين"، كما هتفوا لإسقاط النظام ورئيسه بشار الأسد.

أما في مدينة سراقب شرقي محافظة إدلب هتف المتظاهرون ضد تواجد القوات الروسية، وأكدوا على استمرار الثورة السورية حتى إسقاط النظام، وأنهم سيواجهون أي حملة عسكرية لقوات النظام على المحافظة.

وجاب المئات شوارع وأحياء مدينة كفرنبل جنوبي إدلب رافعين علم الثورة السورية ولافتات تندد بصمت المجتمع الدولي على انتهاكات قوات النظام، كما طالبوا بخروج مروجي "المصالحات" مع الأخيرة إلى خارج المحافظة.

ورصد الناشطون خروج مظاهرات في 63 مدينة وقرية وبلدة في محافظة إدلب، أكدوا خلالها المتظاهرون على استمرار الثورة السورية، ورفضهم دخول قوات النظام إلى المحافظة أو عقدهم مصالحات معها.

وقتل وجرح 11 مدنيا في وقت سابق الجمعة، بقصف لطائرات حربية يرجح أنها روسية على قرى جنوب إدلب، وذلك قبيل خروج مظاهرات في المحافظة ترفض شن أي عملية عسكرية عليها.

وتأتي المظاهرات تزامنا مع تصعيد عسكري من قبل قوات النظام وروسيا، حيث قتل 14 مدنيا وجرح 31 آخرين إثر عشرات الغارات من طائرات يرجح أنها روسية استهدفت منطقة جسر الشغور الثلاثاء 4 أيلول الجاري، في ظل وصول تعزيزات عسكرية لقوات النظام وحديث مسؤوليه عن معركة مرتقبة في المحافظة بدعم روسي.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 سبتمبر، 2018 5:28:26 م خبر سياسياجتماعي مظاهرة
الخبر السابق
"بوتين" يرفض اقتراحا تركيا لعقد هدنة في محافظة إدلب
الخبر التالي
مظاهرات في محافظة حلب تضامنا مع إدلب ضد الحملة العسكرية للنظام